هجوم على قاعدة أممية بتمبكتو شمالي مالي

قوات أممية في نقطة تفتيش في شمال مالي (أسوشيتد برس)
قوات أممية في نقطة تفتيش في شمال مالي (أسوشيتد برس)

قال شهود ومصادر عسكرية في مالي إن مسلحين هاجموا قاعدة لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (مينوسما) ونقطة تفتيش عسكرية على مشارف مدينة تمبكتو شمالي مالي.

وتحدث أحد السكان عن جثث على الأرض قرب مجمع الأمم المتحدة حيث تقيم القوات النيجيرية، واستمرار دوي الأعيرة النارية في القاعدة.

من جهة أخرى، قالت وكالة الأناضول نقلا عن شهود إن مواجهات تجري حاليا بين مسلحين ووحدات عسكرية أممية، مشيرة إلى أنهم شاهدوا قتلى وجرحى غير بعيدين عن مكان التفجير بينهم عناصر من البعثة الأممية.

ووفقا للمصادر نفسها، فقد سمع في وقت سابق اليوم دوي انفجار قرب نقطة تفتيش بمدينة تمبكتو، خاضعة لمراقبة الجنود الأمميين والجيش المالي.

وأشارت إلى أن الانفجار يرجح أن يكون ناجما عن سيارة مفخخة، وأن مسلحين تمكنوا إثر ذلك من التسلل إلى المدينة لمهاجمة قاعدة مينوسما.

ويوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قتل أربعة أشخاص -بينهم عنصران من القوات الأممية- إثر هجوم شنه مسلحون على قاعدتهم العسكرية في منطقة "كيدال" شمالي مالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن الجيش المالي مقتل أربعة من جنوده أمس الخميس في هجومين منفصلين بشمال البلاد، حيث اندلعت مجددا حركة تمرد "إسلامي" في الشهور الأخيرة.

تبنت جماعة أنصار الدين هجمات على رتل عسكري للقوات الفرنسية خلال قيامه بدورية شمال مدينة كيدال (شمالي مالي) الجمعة الماضي، وقالت -في بيان- إن العمليتين استهدفتا ما وصفتها بالقوات الغازية.

أعلنت حكومة مالي أمس الاثنين حالة الطوارئ في البلاد لمدة عشرة أيام من منتصف الليل، بعدما أفادت مصادر أمنية أن هذه الخطوة تأتي بعد سلسلة تهديدات من جماعات "جهادية".

قالت مصادر بالحركة الوطنية لتحرير أزواد للجزيرة نت إن مسلحين، يعتقد أنهم تابعون لأحد التنظيمات الإسلامية المسلحة بشمال مالي، قتَلوا أمس الجمعة شقيق قيادي كبير بالحركة.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة