قتلى للحرس الثوري والباسيج بمعارك في سوريا

تشييع جنازة عبد الله باقري الحارس الشخصي للرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد بعد مقتله في معارك بحلب (أسوشيتد برس-أرشيف)
تشييع جنازة عبد الله باقري الحارس الشخصي للرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد بعد مقتله في معارك بحلب (أسوشيتد برس-أرشيف)
ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن ثلاثة ضباط في الحرس الثوري، وخمسة من قوات التعبئة المعروفة باسم الباسيج، قتلوا في معارك قرب بلدتي نبّل والزهراء شمالي سوريا
 
وأوضحت المصادر أن النقيب محمد حسين سراجي والملازم أول إبراهيم توفيقيان من الحرس الثوري، فضلا عن الضابط المتقاعد في الحرس مرتضى ترابي، قتلوا خلال معارك ضد من أسمتهم الإرهابيين في سوريا.

وبهذا يرتفع عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 153 عسكريا، منذ إعلان الحرس الثوري زيادة أعداد مستشاريه العسكريين هناك تزامنا مع بدء روسيا ضرباتها الجوية.

وكان جنرال في الحرس الثوري الإيراني قد لقي مصرعه في سوريا، بينما ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن ضابطين، أحدهما جنرال في الحرس الثوري، قتلا في المعارك الدائرة في سوريا.

وقالت وكالة أنباء فارس الخميس إن قائد القوة البرية التابعة للحرس الثوري العميد محمد باكبور نعى قائد "لواء الإمام الرضا الـ21 المدرع" العميد محسن قاجاريان.

وقال باكبور إن قاجاريان قتل خلال ما سماها "مهمة استشارية في سوريا لدعم الجيش السوري وقوات المقاومة الشعبية في مواجهة داعش والإرهابيين التكفيريين".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لقي جنرال في الحرس الثوري الإيراني مصرعه في سوريا، إلى جانب خمسة عسكريين روس اعترفت موسكو بمقتل أحدهم، فيما أكدت مصادر المعارضة السورية مقتل أربعة ضباط روس كبار آخرين.

قالت وسائل إعلام إيرانية إن ضابطا في الحرس الثوري الإيراني برتبة عقيد قتل في سوريا ليتجاوز عدد قتلى العسكريين الإيرانيين في الأشهر الماضية الخمسمئة بين قادة كبار.

قال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري إن هناك أكثر من مئتي ألف عنصر من القوى الشعبية المدربة جيدا يساندون "نهج المقاومة والصمود" بدول كالعراق وسوريا وغيرهما بالمنطقة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة