جنرال أميركي: واشنطن مطالبة بدعم طويل الأمد لأفغانستان

الجنرال جون كامبل قاد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان لمدة 18 شهرا (أسوشيتد برس)
الجنرال جون كامبل قاد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان لمدة 18 شهرا (أسوشيتد برس)

طالب القائد المنتهية ولايته للقوات الأميركية في أفغانستان الولايات المتحدة بضرورة تقديم التزام بدعم طويل الأجل لأفغانستان، للحيلولة دون حدوث مزيد من التدهور في الأمن، ومنع من وصفهم بالمتشددين المتمركزين بها من شن هجمات على الغرب.

وقال الجنرال جون كامبل في شهادة أمام لجنة بالكونغرس اليوم الثلاثاء، إن قوات الأمن الأفغانية سجلت أداء متفاوتا في 2015، وواجهت مشكلات كبيرة في القيادة، وأضاف أن ذلك يفرض ضرورة استمرار الدعم الأميركي للحكومة الأفغانية لهزيمة حركة طالبان وجماعات مسلحة أخرى، منها تنظيم القاعدة وشبكة حقاني.

واعتبر كامبل أن المخاطر التي تواجهها أفغانستان ليست بسيطة لتسمح بانتقال سياسي سلمي في أفغانستان، بل "تستلزم انتباهنا ووجودنا في الطليعة بشكل متواصل".

وقاد كامبل القوات الأميركية والدولية في أفغانستان على مدى الشهور الثمانية عشر الماضية، واختار الرئيس الأميركي باراك أوباما اللفتنانت جنرال جون نيكلسون ليحل محله لأنه سيتقاعد.

من جهة أخرى، أفاد المتحدث باسم ولاية ننغرهار عطا الله هوغاناي، في بيان له اليوم، أن 29 مسلحا من تنظيم الدولة الإسلامية، لقوا مصرعهم في أربع غارات بدعم من قوات حلف الشمال الأطلسي (ناتو) استهدفت مواقع التنظيم بمدينة ننغرهار شرقي أفغانستان ودمرت مبنى إذاعة تابعة له.

يذكر أن الرئيس الأفغاني أشرف غني تعهد قبل أسبوع بالقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية و"دفن" فروعه في البلاد، وذلك بعدما استقطب التنظيم منشقين عن حركة طالبان، وقدامى حركة طالبان الباكستانية تحت اسم "ولاية خراسان" التي تشمل -حسب التنظيم- أفغانستان وباكستان وبعض المناطق في دول مجاورة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أنهى مسؤولون من أفغانستان وباكستان والصين والولايات المتحدة جولة ثانية من الاجتماعات بدعوة حركة طالبان للدخول في محادثات سلام مع الحكومة الأفغانية.

قال متحدث باسم الجيش الأميركي إن طائرات أميركية نفذت 12 غارة جوية بولاية هلمند جنوبي أفغانستان الأربعاء، بينما تستمر معارك ضارية مع مسلحي حركة طالبان حول مدينة مارجا عاصمة الولاية.

بدأت اليوم الاثنين وفود من أفغانستان وباكستان والصين والولايات المتحدة محادثات بالعاصمة الباكستانية إسلام آباد بهدف إعادة إحياء عملية السلام المعلقة بأفغانستان وإنهاء العنف المستمر منذ قرابة 15 عاما.

قتل عشرة أشخاص على الأقل في أفغانستان اليوم الاثنين وأصيب عشرون آخرون جراء هجوم على مبنى المديرية العامة للأمن الحدودي في العاصمة كابل. وذكرت مصادر أفغانية أن الضحايا جميعهم مدنيون.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة