51 قتيلا إيرانيا بسوريا في أسبوعين

تشييع قتلى للحرس الثوري سقطوا خلال المعارك في سوريا (أسوشيتد برس)
تشييع قتلى للحرس الثوري سقطوا خلال المعارك في سوريا (أسوشيتد برس)

أعلنت وسائل إعلام إيرانية مقتل قيادي عسكري إيراني سابق في شمال سوريا، إضافة إلى ضابطين في الحرس الثوري وقوات التعبئة الشعبية (الباسيج)، مما يرفع عدد العسكريين الإيرانيين الذين قتلوا في سوريا خلال الأسبوعين الماضيين إلى 51 قتيلا.

وقالت المصادر إن العميد رضا فرزانة القائد السابق للواء 27 قتل خلال قيامه بمهامه مستشارا عسكريا في شمال سوريا، كما أعلنت مقتل الضابط في الحرس الثوري هادي يعقوب، إضافة إلى عنصر ثان في قوات الباسيج.

وكانت وسائل إعلام إيرانية أكدت الاثنين الماضي مقتل خمسة ضباط في الحرس الثوري الإيراني وثلاثة من الباسيج بمعارك في سوريا، كما أعلنت وكالة أنباء فارس مقتل العميد بالحرس الثوري حسين رضائي خلال معارك شهدتها أطراف بلدتي نبّل والزهراء في ريف حلب (شمالي سوريا).

وتشارك قوات من الحرس الثوري في صفوف قوات النظام السوري لقتال المعارضة السورية، حيث فقدت طهران عددا كبيرا من عناصرها خلال المواجهات، بينهم ضباط كبار بالحرس الثوري.

وتتواصل تصريحات المسؤولين الإيرانيين بشأن مشاركة قوات إيرانية في سوريا، معتبرين أن القتال في سوريا للدفاع عن جبهة "المقاومة الإسلامية" والوقوف في وجه التهديدات قبل أن تصل إلى الحدود الإيرانية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن ضابطا في الحرس الثوري واثنين من قوات التعبئة المعروفة باسم الباسيج، قُتلوا أثناء عمليات فك الحصار عن قريتي نبل والزهراء في محافظة حلب شمالي سوريا.

6/2/2016

قال قائد الحرس الثوري الإيراني إن القتال بسوريا للدفاع عن جبهة “المقاومة الإسلامية” ومنع التهديدات من الوصول إلى بلاده، لافتا إلى وجود رغبة لدى القوات البرية للتوجه إلى سوريا.

6/2/2016

أفادت وسائل إعلام إيرانية اليوم بمقتل ضابطين في الحرس الثوري الإيراني أحدهما برتبة عقيد في معارك بسوريا، ليرتفع قتلى العسكريين الإيرانيين بسوريا خلال الأيام الأربعة الماضية إلى سبعة وعشرين.

6/2/2016
المزيد من دولي
الأكثر قراءة