دعوة لأوروبا لتسريع استقبال اللاجئين

آلية التوزيع استفاد منها نحو خمسمئة مهاجر من أصل 16 ألفا اتفق على توزيعهم بالدول الأوروبية (رويترز)
آلية التوزيع استفاد منها نحو خمسمئة مهاجر من أصل 16 ألفا اتفق على توزيعهم بالدول الأوروبية (رويترز)
جددت اليوم الأربعاء المفوضية الأوروبية مطالبتها الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد بتسريع استقبال اللاجئين وتطبيق آلية التوزيع المتفق عليها بين القادة الأوروبيين التي استفاد منها نحو خمسمئة مهاجر، من أصل 16 ألفا اتفقوا على توزيعها بين الدول الأعضاء في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال مفوض الهجرة في الاتحاد الأوروبي ديميتريس أفراموبولوس -بمؤتمر صحفي في بروكسل- إنه وجه رسالة اليوم إلى كل من وزراء داخلية الدول الـ28 "ومضمونها واضح وشديد لتذكيرهم بأنهم ملزمون بقرارات توزيع اللاجئين التي يفترض أن تطبق على الفور لأن الوضع ملحّ".

وأضاف "للتعامل بشكل أفضل مع تدفق المهاجرين وتأمين الحدود الأوروبية، يتعين على جميع الدول الأعضاء أن تفي بالتزاماتها وتطبق بشكل صارم القوانين الأوروبية الخاصة باللجوء، ومراقبة الحدود، وتقديم الدعم الضروري للدول الأعضاء الأكثر عرضة لتدفق اللاجئين.. وعلى كل دولة عضو الآن أن تظهر مسؤولية أكبر".

ووجدت المفوضية أيضا أن إحراز تقدم في اليونان وإيطاليا (نقطة وصول لمعظم المهاجرين واللاجئين) بشأن التعامل مع المهاجرين بشكل أفضل مازال غير كاف، بينما في مختلف أنحاء الاتحاد الأوروبي يتسم الوفاء بالالتزامات بـ "البطء".

video

شروط عنصرية
وفشلت إستونيا وفرنسا وألمانيا واليونان وإيطاليا ولاتفيا وسلوفينيا في إثبات أنها تطبق بشكل كامل القوانين الجديدة المتعلقة بمسائل مثل طلبات اللجوء ومعايير الاستقبال لطالبي اللجوء، طبقا للمفوضية. ويمكن أن تواجه تلك الدول غرامات باهظة حال الإحالة للمحكمة.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، توافقت الدول الـ28 بعد صعوبات على آليتي توزيع داخل الاتحاد لاستقبال 160 ألف شخص وصلوا اليونان وإيطاليا. ووفق آخر تقييم للمفوضية، فإن هذه العملية تتم ببطء مع إعادة إسكان 218 شخصا من اليونان و279 من إيطاليا فقط.

ومدح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر آلية التوزيع، وطالب الشهر الماضي بعدم الاستسلام ومواصلة العملية رغم البطء فيها.

وعزت مصادر أوروبية التأخير لعدة عوامل بينها أن الحكومات -التي تحاول كشف الجهاديين بعد هجمات باريس- تواجه نقصا في السكن والتعليم لطالبي اللجوء ومشاكل اللوجستية بالطائرات المستأجرة.

وتابعت أن بعض الدول تفرض شروطا بينها رفض المسلمين وأصحاب البشرة السمراء والعائلات الكبيرة، وخصوصا في دول شرق أوروبا التي تعرف بالتمييز على أساس الدين والعرق.

المصدر : وكالات