واشنطن تجدد التزامها بدعم أفغانستان بعد رئاسة أوباما

كارتر (يسار): أميركا ملتزمة وستظل ملتزمة بدعم سيادة وأمن أفغانستان (رويترز)
كارتر (يسار): أميركا ملتزمة وستظل ملتزمة بدعم سيادة وأمن أفغانستان (رويترز)

أكد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أن بلاده "ستظل ملتزمة" بدعم أفغانستان، وسط تساؤلات عن السياسة الخارجية للرئيس المنتخب دونالد ترمب إزاء كابل في مواجهاتها مع حركة طالبان.

وقال كارتر الذي التقى الرئيس الأفغاني أشرف غني في كابل -خلال زيارة لم يلعن عنها مسبقا- إن "أميركا ملتزمة وستظل ملتزمة بدعم سيادة وأمن أفغانستان".

وشكر الرئيس الأفغاني الولايات المتحدة على إبقاء تواجدها العسكري في أفغانستان، وقال "لقد اتخذت أميركا العام الماضي قرارا تاريخيا بالبقاء".

ووفقا لبيان صادر عن القصر الرئاسي الأفغاني، فإن "المعركة المشتركة للجانبين ضد الإرهاب" جعلت من الولايات المتحدة الحليف الرئيسي لأفغانستان.

زيارة كارتر إلى أفغانستان هي الأخيرة له قبل أن يسلم مهامه إلى الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس الذي اختاره الرئيس المنتخب دونالد ترمب وزيرا للدفاع.

وتأتي هذه الزيارة مع تزايد القلق بشأن تردي الأمن المتزايد في أفغانستان التي لم يذكر بشأنها ترمب تفاصيل عن خططه للسياسة الخارجية، لا سيما أنه ما زال هناك نحو عشرة آلاف جندي أميركي بعد أكثر من 15 عاما من إطاحة قوات أفغانية مدعومة من الولايات المتحدة بحركة طالبان من السلطة.

لكن ترمب قال إن الولايات المتحدة يتعين عليها أن تتوقف عن "بناء أمم".

وفي قاعدة بغرام الأميركية بأفغانستان، حيث التقى وزير الدفاع الجنود الأميركيين، قال قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال جون نيكولسون إن من المهم أن تظل الولايات المتحدة ملتزمة بدعم أفغانستان.

وقال "سياستنا بمواصلة مساعي مكافحة الإرهاب إلى جانب شركائنا الأفغان هي في رأيي صائبة للغاية ويتعين علينا أن نستمر فيها."

وأكد أن زعماء خمسة من عشرين منظمة مصنفة بأنها متشددة في أفغانستان وباكستان قتلوا وأن تنظيم الدولة الإسلامية خسر ثلثي أراضيه، وهو شيء لا بد من استمراره في المستقبل، وفق تعبيره.

ويقول مسؤولون سابقون وخبراء إن من بين أهم الأسئلة التي تواجه ترمب بشأن أفغانستان هي ما يتعلق بعدد القوات الأميركية التي ستبقى هناك.

ونقلت رويترز عن جيمس دوبينز -وهو مبعوث أميركي خاص سابق إلى أفغانستان- أن أفغانستان لن تكون على رأس الأولويات بالنسبة لترمب في ظل المعركة ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وصل وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر اليوم الجمعة إلى أفغانستان في زيارة لم يعلن عنها مسبقا، وسط تساؤلات بشأن السياسة الخارجية التي سينتهجها الرئيس المنتخب دونالد ترمب إزاء كابل.

9/12/2016

أكدت وزارة الدفاع الأميركية أمس الجمعة مقتل القيادي في تنظيم القاعدة في أفغانستان فاروق القحطاني، بغارة جوية أميركية استهدفته في 23 أكتوبر/تشرين الأول بإقليم كونار على الحدود مع باكستان.

5/11/2016

تترقب أفغانستان بقلق ما إذا كان الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب سيغير السياسة الأميركية تجاه كابل باعتبارها تعتمد كثيرا على الدعم الأميركي في المجال العسكري والمساعدات.

11/11/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة