رينزي يستقيل رسميا والرئيس الإيطالي يبحث البدائل

Italian Prime Minister Matteo Renzi speaks during a media conference after a referendum on constitutional reform at Chigi palace in Rome, Italy, December 5, 2016. REUTERS/Alessandro Bianchi/File Photo
رينزي مخاطبا الإيطاليين: حان وقت العودة إلى المسيرة (رويترز)

قدم رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي أمس استقالته رسميا بعد هزيمته في استفتاء الأحد الماضي حول الإصلاحات الدستورية التي أرادها. 

وبعد أن أمضى أكثر من ألف يوم رئيسا للوزراء، أكد رينزي أمام قيادة حزبه الحزب الديمقراطي (يسار وسط) الذي لا يزال رئيسه "لسنا خائفين من شيء ولا من أحد، إذا أرادت باقي الأحزاب انتخابات فإن الحزب الديمقراطي ليس خائفا من الديمقراطية أو عمليات تصويت"، ملمحا إلى انتخابات مبكرة.
   
وأضاف "إذا رغبت الأحزاب السياسية الإيطالية في أن ينهي البرلمان ولايته حتى عام 2018 فعليها أن تتحمل جميعا مسؤولياتها لتشكل حكومة بينها".
 
كما وجه حديثه للإيطاليين قائلا "حان وقت العودة إلى المسيرة". وهو ليس الوحيد في هذا الاتجاه، فهناك أيضا حركة خمس نجوم ورابطة الشمال اللتين انتعشتا إثر تصويت أكد موجة الغضب الشعبي التي ولدت إثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتأكدت مع انتخاب دونالد ترمب.
 
وقال ماتيو سالفاني رئيس رابطة الشمال القريبة من الجبهة الوطنية في فرنسا "نطالب بانتخابات فورا وإلا فإننا سندعو المواطنين إلى النزول للشارع".

‪مجلس الشيوخ الإيطالي‬ (رويترز)‪مجلس الشيوخ الإيطالي‬ (رويترز)

خيارات وبدائل
وكان الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا رفض الاثنين الماضي استقالة رينزي، وطلب منه تأمين التبني النهائي لميزانية 2017 في البرلمان. وهذا ما حصل داخل مجلس الشيوخ بعد ظهر أمس الأربعاء بفضل تصويت ثقة لتفادي أي نقاش.
 
ويعتبر رينزي ثاني ضحية استفتاء في أوروبا بعد استقالة ديفد كاميرون صيف 2016 إثر اختيار الناخبين البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي.
 
ويبدأ الرئيس الإيطالي اليوم ـرغم أنه يوم عطلةـ استشارة القوى السياسية في البلاد لتحديد الطريق الذي يتعين سلوكه، إما انتخابات مبكرة وإما حكومة تكنوقراط وإما إصلاح انتخابي.

المصدر : وكالات