نحو مائة قتيل ومئات المصابين بزلزال إندونيسيا

العديد من المباني تهدمت بشكل كامل نتيجة الزلزال (رويترز)
العديد من المباني تهدمت بشكل كامل نتيجة الزلزال (رويترز)

ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب إقليم آتشه الإندونيسي اليوم الأربعاء إلى 97 قتيلا على الأقل، في وقت لا يزال فيه المئات تحت الأنقاض.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن الزلزال -الذي بلغت قوته 6.5 درجات على مقياس ريختر- وقع على بعد 130 كيلومترا جنوب شرق باندا آتشه في شمال سومطرة، ولم يصدر بشكل فوري تحذيرٌ من تعرض المنطقة لموجات مد بحرية (تسونامي).

وأفاد مراسل الجزيرة بأن المئات لا يزالون تحت الأنقاض، إضافة إلى عدد غير محدد حتى الآن من المصابين الذين ملؤوا المستشفيات.

وحسب المعلومات التي وزعتها هيئة التعامل مع الكوارث، فإن العدد قد يزيد بسبب سقوط المباني فوق رؤوس الناس، كما تعرضت محال تجارية وبعض المباني الأخرى لأضرار جسيمة، في حين تهدم بعضها بالكامل، مما جعل من الصعب على فرق الإنقاذ إخراج من هم تحت الأنقاض.

ويعالج عشرات الأشخاص خارج المستشفيات، حيث يخشى السكان وقوع هزة ارتدادية.

وقال مدير هيئة البحث والإنقاذ في آتشه إن ثمة مخاوف من إمكانية وجود عشرات العالقين تحت أنقاض المباني المنهارة.

وتقع إندونيسيا على "حزام النار" في المحيط الهادي، وهو سلسلة من البراكين المحاذية للمحيط، على امتداد خط التصدعات الزلزالية وحدود الصفائح التكتونية.

وكان إقليم آتشه، الواقع على الطرف الشمالي لجزيرة سومطرة، دمر بالكامل عام 2004 جراء زلزال وقع تحت البحر وتسبب في تسونامي هائل، مما أسفر حينها عن مقتل أكثر من 170 ألف شخص في إندونيسيا وعشرات الآلاف غيرهم في بلدان عدة من المحيط الهندي.

المصدر : وكالات,الجزيرة