مقتل ضابط روسي أصيب بقصف للمعارضة بحلب

الضابط الروسي قتل في حلب حيث يخوض النظام معارك مع فصائل المعارضة أسفرت عن تقدمه بشكل كبير شرق المدينة (ناشطون)
الضابط الروسي قتل في حلب حيث يخوض النظام معارك مع فصائل المعارضة أسفرت عن تقدمه بشكل كبير شرق المدينة (ناشطون)
أعلن الجيش الروسي اليوم الأربعاء مقتل ضابط روسي برتبة عقيد يعمل مستشارا عسكريا في سوريا، متأثرا بجروح أصيب بها في قصف لمقاتلي المعارضة المسلحة في حلب، ليكون بذلك ثالث خسارة بشرية في صفوف الروس بسوريا هذا الأسبوع.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن الجيش الروسي مقتل العقيد رسلان غاليتسكي في المستشفى متأثرا بجروحه، وأشارت إلى أن "أطباء الجيش الروسي بذلوا جهودا كبيرة لأيام عدة لإنقاذ حياته"، إثر إصابته بقصف مدفعي لفصائل المعارضة على مواقع سيطرة النظام غرب حلب.

وذكرت وسائل إعلام محلية في شرق روسيا أن غاليتسكي خدم كقائد لفرقة دبابات في أولان أودي في سيبريا قبل أن يتوجه إلى سوريا، وأشارت إلى أنه أصيب في حلب يوم الاثنين عندما قصف مقاتلو المعارضة مستشفى ميدانيا روسيا.

وكانت موسكو أعلنت مقتل ممرضتين تابعتين للجيش الروسي في قصف مسلحي المعارضة في حلب مستشفى ميدانيا روسيا يوم الاثنين الماضي.

ويعد غاليتسكي من أرفع الضباط الروس الذين قتلوا في سوريا منذ بدء تدخل موسكو في سبتمبر/أيلول عام 2015.

يشار إلى أن روسيا تكبدت أكبر الخسائر منذ تدخلها في الأراضي السورية في الأول من أغسطس/آب، حيث قتل خمسة عسكريين في تحطم مروحية أسقطتها المعارضة شمال غرب سوريا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت وزارة الدفاع الروسية إن طبيبة عسكرية روسية قتلت وجرح آخر جراء استهداف المعارضة السورية مشفى عسكريا بحلب، وحملت روسيا الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ودولا أخرى مسؤولية الهجوم.

أعلنت روسيا أن مروحية تابعة لقواتها أسقطت في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، وأن مصير طاقمها المؤلف من خمسة عسكريين غير معروف، في حين أكدت مصادر للجزيرة مقتل كامل طاقمها.

أفادت وزارة الدفاع الروسية بمقتل جندي روسي وإصابة أربعة آخرين في ريف حمص ليرتفع عدد العسكريين الروس الذين قتلوا في سوريا منذ بدء عملية القوات الروسية إلى 11.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة