مودي يدعو للقضاء على "الشبكات الإرهابية"

مودي مرتديا الزي الهندي التقليدي وعلى يمينه أشرف غني في صورة جماعة للمشاركين في المؤتمر (الأوروبية)
مودي مرتديا الزي الهندي التقليدي وعلى يمينه أشرف غني في صورة جماعة للمشاركين في المؤتمر (الأوروبية)

دعا رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوم الأحد إلى القضاء على الشبكات الإرهابية، قائلا إنها تعرض المنطقة بالكامل للخطر.

جاءت تلك الدعوة خلال المؤتمر الوزاري السادس لمجموعة "قلب آسيا" الذي بدأ أمس السبت في أمريتسار شمالي الهند والواقعة على مقربة من الحدود مع باكستان، وافتتحه مودي والرئيس الأفغاني أشرف غني.

وتشارك في المؤتمر 14 دولة عضوة في المجموعة، ويركز على إعادة بناء أفغانستان، وهناك 17 دولة وتكتلا تؤيد المجموعة وشاركت في مؤتمر أمريتسار من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا واليابان والنرويج والاتحاد الأوروبي.
  
ونقلت "شبكة تلفزيون نيودلهي" عن مودي قوله إن "دعم أصوات السلام في أفغانستان ليس كافيا. لا بد من تعزيزه بإجراء حاسم"، مضيفا أن "الصمت والتقاعس عن مواجهة الإرهاب في أفغانستان ومنطقتنا لا يؤديان إلا إلى تشجيع الإرهابيين وأسيادهم".
  
وذكرت الشبكة أنه قبل الاجتماع عقد مودي وغني مباحثات ثنائية ركزت على عدد من القضايا من بينها تعزيز التجارة والاستثمار والعمليات الهندية لإعادة بناء أفغانستان وسبل تعزيز الشراكة الدفاعية والأمنية.

وتضم مجموعة "قلب آسيا" التي تأسست عام 2011 كلا من باكستان وأفغانستان وأذربيجان والصين والهند وإيران وكزاخستان وقيرغيزستان وروسيا والسعودية وطاجيكستان وتركيا وتركمنستان والإمارات.
  
يذكر أن ثلاث حروب نشبت بين الهند وباكستان، والخصومة بينهما لا تزال مريرة، في وقت توترت العلاقة بين باكستان وأفغانستان على الرغم من الهوية الثقافية والدينية المشتركة.
 
وتعتمد أفغانستان -وهي دولة حبيسة لا يوجد لها منفذ بحري- على ميناء كراتشي الباكستاني في تجارتها الخارجية. ولا يسمح لها إلا بإرسال كمية محدودة من البضائع برا عبر باكستان إلى الهند، لكن الواردات من الهند عبر ذات الطريق محظورة.

وترددت تقارير عن تخطيط الهند وأفغانستان لبدء خط شحن جوي عبر باكستان للمساعدة في زيادة التجارة التي يقول البلدان إن علاقاتهما السياسية المتوترة مع باكستان الواقعة بينهما تعوقها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ارتفع عدد ضحايا زلزال جبال هندوكوش الأفغانية إلى 327 قتيلا وآلاف الجرحى في باكستان وأفغانستان، ولا تزال عمليات البحث والإنقاذ جارية في المناطق المتضررة.

27/10/2015
المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة