مظاهرات بإندونيسيا تدعو للتسامح

الآلاف شاركوا في مسيرة تدعو للوحدة الوطنية والتسامح في جاكرتا (رويترز)
الآلاف شاركوا في مسيرة تدعو للوحدة الوطنية والتسامح في جاكرتا (رويترز)

تظاهر آلاف الإندونيسيين في العاصمة جاكرتا اليوم مطالبين بالوحدة الوطنية والتسامح، بعد يومين من احتجاجات حاشدة طالبت بتنحي حاكم الولاية، إثر اتهامه منافسيه المسلمين في انتخابات الولاية بتوظيف النصوص القرآنية لبلوغ أهداف سياسية.

واحتشد نحو 150 ألفا في إحدى الساحات الرئيسية في العاصمة جاكرتا والشوارع المتفرعة منها، ورفعوا الأعلام الوطنية ولافتات تدعو للوحدة.

وبالرغم من أن حاكم جاكارتا المسيحي باسوكي تجاهاجا بورناما اعتذر عن تصريحاته، فإن الاحتجاجات تواصلت في مقاطعات البلاد مطالبة بتنحيه عن السلطة، مما دفع بالآلاف للمشاركة في مسيرات تدعو للتسامح ونبذ الفرقة.

وكانت مسيرة خرجت يوم الجمعة الماضي استجابة لدعوة منظمات إسلامية وشخصيات منضوية ضمن الحركة الوطنية، تحت شعار "المسيرة الثالثة لنصرة الإسلام".

وأعلنت الشرطة الإندونيسية يوم الخميس الماضي أنها حولت ملف التحقيق مع حاكم جاكرتا إلى النيابة العامة، ويرجح أن يحال الملف إلى المحكمة خلال الأسابيع القادمة.

وفي حال جرت محاكمة بورناما وإدانته فسيحكم عليه لمدة قد تصل إلى خمس سنوات، وفق القانون الإندونيسي، وقالت الشرطة إنه ممنوع من السفر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

احتشد في العاصمة الإندونيسية جاكرتا اليوم الجمعة أكثر من مليون شخص في العاصمة مطالبين بسجن ومحاكمة حاكمها "باسوكي تجاهاجا بورناما"، وهو مسيحي صيني الأصل، بتهمة الاستهزاء بالقرآن الكريم.

شارك آلاف الإندونيسيين في مظاهرات سلمية بشوارع العاصمة جاكرتا للتعبير عن قلقهم من تزايد التعصب العرقي والديني بتلك الدولة ذات الأغلبية المسلمة.

اتهمت الشرطة الإندونيسية حاكم جاكرتا بـ "التجديف" وذلك بعد أسبوعين من مظاهرة كبيرة نظمتها جماعات إسلامية احتجاجا على تصريحاته بشأن القرآن الكريم.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة