ظريف يندد بتمديد واشنطن العقوبات على بلاده

ظريف اعتبر أن الولايات المتحدة تتصرف بما يتناقض مع التزاماتها (الأوروبية)
ظريف اعتبر أن الولايات المتحدة تتصرف بما يتناقض مع التزاماتها (الأوروبية)

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن تأييد مجلس الشيوخ الأميركي تمديد قانون العقوبات على إيران عشر سنوات، يظهر للعالم أن واشنطن لا يمكن التعويل عليها في ما يتعلق بالتزاماتها.

وتعهدت إيران بالرد على تمديد قانون عقوبات إيران، الذي أجازه مجلس الشيوخ بالإجماع الخميس الماضي، وقالت إنه انتهاك للاتفاق الموقع العام الماضي مع ست قوى عالمية، للحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات المالية الدولية.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن ظريف لدى وصوله السبت للهند في زيارة رسمية، قوله إن الولايات المتحدة "تتصرف بما يتناقض مع التزاماتها".

وقال مسؤولون أميركيون إن تجديد قانون عقوبات إيران لن يخل بالاتفاق النووي، بينما قال أعضاء بالكونغرس إن تمديد القانون سيسهل إعادة فرض العقوبات سريعا إذا نقضت إيران الاتفاق.

في المقابل، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، الذي لعب دورا محوريا في التوصل للاتفاق النووي، إن الخطوة الأميركية تمثل "انتهاكا صريحا" للاتفاق إذا تم تفعيلها.

وشهد تحسن العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطهران تأرجحا على مدى العامين الماضيين، وبدا هذا التحسن في خطر مع اقتراب تولي الرئيس المنتخب دونالد ترمب للرئاسة الشهر المقبل، حيث سبق للأخير أن أعلن خلال حملته الانتخابية أنه سيتخلى عن الاتفاق النووي مع إيران.

روحاني: لا يجب السماح لواشنطن بإضعاف الاتفاق النووي (الجزيرة)

سياسة الانفتاح
يشار إلى أن البعض اعتبر التصويت الأميركي على تمديد العقوبات بمثابة ضربة للرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي كان وراء الانفتاح الدبلوماسي على الغرب، الذي أدى إلى إبرام الاتفاق النووي.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء (إرنا) عن روحاني قوله إن الاتفاق النووي أبرم "نتيجة جهود سبع دول، ولا يجب السماح لدولة واحدة بإضعافه".

ويمكن لمثل هذا القرار تعريض صفقات كبرى للخطر، من بينها صفقة شركة بوينغ الأميركية لبيع طائرات ركاب لإيران لتحديث أسطول تدهور منذ فترة طويلة بسبب العقوبات.

وصوّت مجلس الشيوخ بأغلبية 99 صوتا، ودون اعتراض أي عضو، على تمديد العقوبات، بعد مصادقة مجلس النواب عليه الشهر الماضي.

ومن المرتقب أن يوقع الرئيس باراك أوباما على القرار، بحسب ما أفاد به مسؤول في البيت الأبيض، مضيفا أن الإدارة لا تعتقد بأن تمديد العقوبات ينتهك الاتفاق النووي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما سيوقع على قانون تمديد العقوبات على إيران، وسط أنباء بأن فريق الرئيس المنتخب دونالد ترمب يبحث عقوبات جديدة على طهران التي توعدت بالرد.

2/12/2016

وافق مجلس الشيوخ الأميركي الخميس على تمديد العقوبات المفروضة على إيران عشر سنوات إضافية، وأُرسِل مشروع القانون إلى البيت الأبيض ليوقع عليه الرئيس باراك أوباما حتى يصبح نافذا.

1/12/2016

أعلنت إيران والاتحاد الأوروبي فتح صفحة جديدة في العلاقات والعمل معا لتجاوز التحديات والعراقيل التي يواجهها تطبيق الاتفاق النووي، في حين أبقت أوروبا على العقوبات المتعلقة بحقوق الإنسان.

16/4/2016
المزيد من دولي
الأكثر قراءة