ضغوط على اللاجئين المرفوضين لمغادرة ألمانيا

عشرات اللاجئين يقفون أمام أحد المكاتب الحكومية في برلين لمتابعة طلبات لجوئهم (الأوروبية-أرشيف)
عشرات اللاجئين يقفون أمام أحد المكاتب الحكومية في برلين لمتابعة طلبات لجوئهم (الأوروبية-أرشيف)

ذكرت تقارير صحفية أن هناك دراسة تم إجراؤها لصالح المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين بألمانيا، توصي بممارسة المزيد من الضغط على طالبي اللجوء المرفوضين كي يعودون إلى أوطانهم.

وأوضحت صحيفة "فيلت أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد، أن مستشاري شركة الاستشارات الإدارية "ماكنزي" دعوا في دراستهم التي أجروها للمكتب إلى تنسيق عملية إدارة إعادة اللاجئين مع الولايات الاتحادية.

وجاء في الدراسة أنه يجب تأسيس مواقع احتجاز مناسبة لتحقيق هذا الغرض، لافتة إلى ضرورة زيادة المحفزات المالية اللازمة للإعادة الطوعية.    

وبحسب الصحيفة، أكدت الدراسة أيضا ضرورة أن يكون هناك "تسجيل رقمي متسق في السجل المركزي للأجانب"، فضلا عن توفير المزيد من الأفراد في المؤسسات المعنية بالأجانب.

وأضافت الصحيفة أن الدراسة تتوقع زيادة عدد الملزمين بالرحيل إلى 485 ألف شخص على أقل تقدير بحلول نهاية عام 2017، مشيرة إلى أنه سيكون هناك 85 ألف حالة ترحيل فعلية سنويا.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

بدأ اليوم السبت في فيينا اجتماع “دول طريق البلقان” الذي دعت إليه النمسا لبحث أزمة اللجوء والهجرة التي هزت أوروبا صيف 2015، وسط تبادل الاتهامات بين القادة الأوروبيين.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة