بريطانيا: الأسد لم ينتصر ويستحيل تصالح السوريين معه

جونسون رأى أن ما يحدث في حلب ليس انتصارا للأسد ولا لبوتين (رويتزر)
جونسون رأى أن ما يحدث في حلب ليس انتصارا للأسد ولا لبوتين (رويتزر)

قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الأحد إنه من المستحيل أن يتصالح السوريون مع  بشار الأسد، ورأى أن ما حصل في حلب ليس انتصارا للنظام ولا لموسكو.

وجاءت تصريحات جونسون في لقاء تلفزيوني بُثّ على قناة "بي بي سي" قيّم فيه آخر التطورات في سوريا على الصعيدين السياسي والميداني.

وقال جونسون إنّ "مجرّد التفكير باتفاق ملايين السوريين وإجماعهم على حكومة يترأسها بشار الأسد أمر مستحيل"، وأوضح أنّ أكثر من أربعمئة ألف سوري قُتلوا خلال السنوات الخمس الأخيرة، معظمهم على يد قوات النظام.

ورأى وزير الخارجية البريطاني أن تقدم قوات النظام السوري في مناطق شرق حلب لا يمثل انتصارا للأسد وحليفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال "أعتقد بأنه من الخطأ التفكير في أن ما يحدث في حلب أو غيرها من المناطق التي يسيطر عليها المسلحون في سوريا يمكن أن يشكل انتصارا للأسد أو لبوتين".

وطالب الرئيس الروسي بالإسراع في إقناع النظام السوري وحلفائه في الداخل بالعودة إلى طاولة الحوار من أجل حل الأزمة السورية.

يذكر أن تقدم قوات الرئيس السوري بشار الأسد في حلب أثار غضبا دوليا، حيث أدى إلى مقتل مئات المدنيين وفرار عشرات الآلاف منذ بدء الهجوم الواسع في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وشهدت سوريا في مارس/آذار2011 اندلاع ثورة شعبية ضد النظام، لكن الأسد واجهها بالقمع، مما أدى إلى نشوب صراع مسلح أوقع مئات الآلاف من القتلى، فضلا عن تشريد الملايين.

المصدر : الفرنسية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ارتفع عدد قتلى الغارات الروسية والسورية بريف إدلب إلى 65 قتيلا، وسقط عشرات الضجايا جراء القصف على أحياء حلب حيث نجحت قوات النظام بالسيطرة على أحياء الميسر وكرم الطحان والقاطرجي.

4/12/2016

تراجع قادة الاتحاد الأوروبي اليوم عن تهديد روسيا بفرض عقوبات عليها بسبب قصفها مدينة حلب شمالي سوريا، غير أنهم هددوا ببحث كل الخيارات الممكنة إذا استمرت “الأعمال الوحشية” في سوريا.

21/10/2016
المزيد من حروب
الأكثر قراءة