الصين تحتج على مكالمة بين ترمب ورئيسة تايوان

Taiwan's President Tsai Ing-wen speaks on the phone with U.S. president-elect Donald Trump at her office in Taipei, Taiwan, December 3, 2016. Taiwan Presidential Office/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE. TAIWAN OUT.
رئيسة تايوان أجرت اتصالا بترمب من مكتبها في العاصمة تايبيه وهي المكالمة التي أغضبت الصين (رويترز)

احتجت الصين رسميا اليوم السبت لدى الولايات المتحدة عقب المكالمة الهاتفية التي دارت بين الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب ورئيسة تايوان تساي إينغ وين، مطالبة واشنطن باحترام سيادة "صين واحدة".

وقالت وزارة الخارجية في بيان "أرسلنا بالفعل احتجاجا رسميا إلى الجهة الأميركية ذات الصلة. نصر على أنه ليس هناك سوى صين واحدة وأن تايوان جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية".

واتصلت إينغ وين بترمب هاتفيا أمس لتهنئته بفوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية، في خطوة اعتبرت استثنائية وغير مسبوقة منذ قطعت الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية عام 1979 مع تايوان.

وظلت الولايات المتحدة تلتزم بسياسة "صين واحدة" منذ سبعينيات القرن الماضي سواء كانت تحت إدارة رئيس ديمقراطي أو جمهوري.

وكانت الولايات المتحدة قد اعترفت بالصين بدلا من تايوان في مطلع يناير/كانون الثاني 1979 في عهد الرئيس الأسبق جيمي كارتر بموجب ما سُميت حينها بسياسة "صين واحدة".

ويأتي الاحتجاج الرسمي من قبل بكين بعد ساعات من تصريح لوزير الخارجية الصيني وانغ يي قلل فيه من شأن الاتصال الهاتفي بين ترمب ورئيسة تايوان، قائلا إنه لن يغير سياسة "صين واحدة" التي تدعمها حكومة الولايات المتحدة.

وتابع وانغ ردا على سؤال في ندوة حول السياسة الخارجية للصين، "هذه حركة صغيرة وتافهة من جانب تايوان"، وفقا لما ذكرته بوابة "فينيكس كابل تي في" ومقرها هونغ كونغ.

وتعتبر الصين تايوان إقليما انفصاليا، وتعارض بشدة أي اتصالات رسمية بحكومتها.

المصدر : الألمانية + الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

في تطور لافت أشادت صحف رسمية صينية الثلاثاء بالرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب ووصفته بالزعيم الأقدر على رسم العلاقات بين القوى العظمى.

Published On 15/11/2016
صحيفة صينية تشيد بالرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب

استدعت وزارة الخارجية الصينية القائم بأعمال السفارة الأميركية لدى بكين لإبلاغه باحتجاجها الشديد على إعلان الإدارة الأميركية نيتها تسليم صفقة أسلحة بقيمة 1.8 مليار دولار إلى تايوان.

Published On 17/12/2015
A photo made availkable on 17 December 2015 shows a Taiwan naval ship, 1802, a Kee Lung-class guided-missile destroyer docked in the Kaohsiung Harbour, southern Taiwan, on 14 December 2015. On 17 December, Taiwan's Foreign Ministry welcomed the US government's approving a 1.83 billion US dollar arms sale to Taipei, the first in four years. The ministry said the arms sale shows the US has honoured its commitment to Taiwan security in line with the Taiwan Relations Act. "The arms sale will not hinder development of cross-Straits ties, but instead, will help Taiwan maintain cross-Straits peace and stability, and give Taiwan more confidence in dialogue with mainland China," the statement said. On Wednesday, the Obama administration announced the arms sales package including two Perry-class frigates, anti-tank Singer missiles, amphibious assault vehicles and other equipment. Shortly before Washington's announcement, China warned the US against the arms sale. Ma Xiaoguang, spokesman for China State Council's Taiwan Affairs Office, said Beijing is firmly opposed to any country - in any form or under any excuse - exporting weapons, weapon equipment or technology to Taiwan. This position is consistent, clear and firm."
المزيد من دولي
الأكثر قراءة