كولومبيا تقر عفوا عن الآلاف من مقاتلي "فارك"

العفو لا يشمل المقاتلين الذين ارتكبوا جرائم حرب أو انتهاكات لحقوق الإنسان (الأوروبية)
العفو لا يشمل المقاتلين الذين ارتكبوا جرائم حرب أو انتهاكات لحقوق الإنسان (الأوروبية)

أقر الكونغرس الكولومبي قانون عفو لحماية الآلاف من مقاتلي حركة القوات المسلحة الثورية (فارك) من المحاكمة في جرائم صغيرة ارتكبت خلال الحرب التي استمرت 52 عاما في البلاد، وذلك في إطار اتفاق السلام الذي وقعته الحركة الشهر الماضي مع الحكومة، وهو لا يشمل المقاتلين الذين ارتكبوا جرائم حرب أو انتهاكات لحقوق الإنسان.

وسيطبق العفو كذلك على أفراد من الجيش الكولومبي، وهو الأول من مجموعة قوانين ستعرض على الكونغرس، وتهدف إلى طمأنة المتمردين الذين سينتقلون إلى مناطق خاصة بعد تفكيكهم، حيث يُتوقع أن يتخلى نحو سبعة آلاف مقاتل من "فارك" عن سلاحهم خلال الأشهر الستة المقبلة.

وكتب الرئيس خوان مانويل سانتوس على حسابه على تويتر أنها خطوة "تاريخية"، وقال إنها "الخطوة الأولى لترسيخ السلام"، وذلك بفضل الكونغرس الذي وافق على قانون العفو العام من خلال تصويت تاريخي.

ويسيطر التحالف الذي يقوده الرئيس سانتوس -الحاصل على جائزة نوبل للسلام هذا الشهر- على الأغلبية في الكونغرس.

ومن القوانين الأخرى المرتبطة باتفاق السلام ما يتعلق بإصلاح الريف وتعويض الضحايا، وإزالة الألغام الأرضية ووقف لإطلاق النار تراقبه الأمم المتحدة. كما ستتحول فارك إلى حزب سياسي بموجب الاتفاق.

وأسفر النزاع المسلح بين الجيش والقوات المسلحة الثورية منذ أكثر من نصف قرن عن أكثر من 260 ألف قتيل، وأكثر من 60 ألف مفقود ونحو سبعة ملايين مهجر.

المصدر : وكالات