اليمين الإسرائيلي يندد بكيري وينتظر ترمب

نتنياهو خلال حديث له عام 2015 أمام أحد أكبر المستوطنات في جبل أبو غنيم بالقدس (رويترز)
نتنياهو خلال حديث له عام 2015 أمام أحد أكبر المستوطنات في جبل أبو غنيم بالقدس (رويترز)

ندد اليمين في إسرائيل بخطاب وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الأربعاء بشأن الاستيطان الإسرائيلي، ويأمل أن يكون تولي الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب إنهاء لفكرة إقامة دولة فلسطينية وتعزيز الاستيطان.

وازدادت حدة التوتر بين واشنطن وإسرائيل بعد خطاب كيري بعد أيام من مهاجمة مسؤولين إسرائيليين له وللرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك اوباما، إثر امتناع الولايات المتحدة عن التصويت في مجلس الأمن الدولي على قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ما مكن المجلس من تبني القرار.

وبعد كلمة كيري الذي عرض رؤية إدارة أوباما بشأن الشرق الأوسط، دان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخطاب وأكد أنه "منحاز ضد إسرائيل"، وحمل بعنف على كيري ووصفه بأنه "مهووس" بقضية المستوطنات.

كما أعلن اليوم الخميس خلال تفقده إحدى القواعد الجوية "أود العمل مع الإدارة الأميركية المقبلة لتعزيز أمن بلدينا، فإسرائيل القوية ورقة رابحة بالنسبة للولايات المتحدة وضمانة للاستقرار في الشرق الأوسط".

من جهتها، قالت وزيرة الثقافة ميري ريغيف من الجناح المتشدد في الليكود على صفحتها في فيسبوك "كيري أقترح عليك حماية واشنطن، القدس كانت عاصمة الدولة اليهودية منذ ثلاثة آلاف عام وستبقى كذلك لثلاثة آلاف عام أخرى وإلى الأبد".    

وأعلن التيار اليميني المتشدد في إسرائيل بوضوح أنه يعول على وصول ترمب إلى البيت الأبيض لتحقيق خطته بضم الجزء الأكبر من الضفة الغربية.    

ومن جهته، قال وزير التعليم نفتالي بينيت زعيم حزب البيت اليهودي اليوم في مقابلة مع موقع "واي نت" الإلكتروني، إنه مع تولي ترمب مهام الرئاسة فإن "عهد الدولة الفلسطينية شارف على نهايته".

وانتقد بينيت تصريحات كيري، واصفا إياها بأنها "منفصلة تماما عن الواقع"، مشيرا إلى أنه مع مجيء ترمب فإنه "سيتم إزالة فلسطين من جدول الأعمال".

المصدر : الفرنسية