الشرطة الإيطالية تفتش منزل العامري وجنتيلوني يحذر

رئيس الوزراء الإيطالي جنتيلوني قال إنه ليس هناك دولة خالية من المخاطر (الأوروبية)
رئيس الوزراء الإيطالي جنتيلوني قال إنه ليس هناك دولة خالية من المخاطر (الأوروبية)

قال مصدر قضائي اليوم الخميس إن الشرطة الإيطالية فتشت ثلاثة منازل في روما وحولها يعتقد أن المشتبه به في تنفيذ هجوم برلين أنيس العامري أقام بها، كما اعتبر رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني أن بلاده ليست في مأمن.

وذكر مصدر قضائي أن عمليات التفتيش جرت في روما وأبريليا القريبة منها، حيث يعتقد أن العامري (24 عاما) أقام في ثلاثة منازل بعد أن غادر مركزا للاحتجاز في صقلية عام 2015.

من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء الإيطالي اليوم في مؤتمر صحفي إن العامري جنح إلى التطرف على الأرجح بعد وصوله إلى أوروبا عام 2011، مضيفا أن الحكومة ليس لديها دليل على أن لدى العامري "شبكات محددة" في إيطاليا.

ورأى جنتيلوني -الذي تولى منصبه قبل نحو أسبوعين فقط- أن الوضع الأمني في بلاده توتر بعد حادثة برلين، وقال إنه "ليس هناك دولة خالية من المخاطر".

ومن جهته، قال مسؤول مكافحة الإرهاب في إيطاليا فرانكو روبرتي "قبل خمس سنوات لم يكن العامري جهاديا... لكنه وجد بسبب اليأس والعزلة والاغتراب القناعة لاتباع النهج المتطرف".

في الأثناء، أعلن الادعاء العام الألماني اليوم أن المسدس الذي استخدمه العامري أثناء تبادل لإطلاق النار مع الشرطة الإيطالية هو من العيار نفسه الذي عثر عليه في الشاحنة التي استخدمت في هجوم الدهس ببرلين.

ووصل التونسي أنيس العامري عبر زورق إلى جزيرة لامبيدوسا الإيطالية في عام 2011، وقتلته شرطة ميلانو بالرصاص بعد أربعة أيام من هجوم برلين الذي حدث في الـ19 من الشهر الحالي، حيث يُشتبه بتورطه في عملية الدهس العشوائي للمتسوقين في سوق لأعياد الميلاد ببرلين، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا وجرح العشرات من جنسيات مختلفة.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أعلن أن أنيس العامري ينتمي إليه، في وقت نشرت وكالة أعماق التابعة للتنظيم "وصية" للمهاجم أعلن فيها مبايعته زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي، ووجه فيها تهديدات إلى الدول الغربية.

المصدر : وكالات