الصين تختبر طائرة جديدة وتتسلم مقاتلات روسية

مقاتلة سو 35 الروسية بإمكانها التحليق بسرعة تصل إلى 2.5 ألف كيلومتر في الساعة (رويترز)
مقاتلة سو 35 الروسية بإمكانها التحليق بسرعة تصل إلى 2.5 ألف كيلومتر في الساعة (رويترز)

كشفت الصحافة الصينية اليوم الأثنين عن اختبار بكين طائرة حربية جديدة أنتجتها بمواصفات تقنية متطورة، بينما استلمت أربع مقاتلات روسية من طراز "سو-35" دفعة أولى من اتفاق أبرمته مع موسكوالعام الماضي ويشمل 24 مقاتلة.

وقد ذكرت جريدة غلوبال تايمز الصينية أن عملية تسليم المقاتلات الروسية جرت في قاعدة هباي سانغجين الجوية.

وبموجب الاتفاق تدفع الصين قرابة 85 مليون دولار أميركي مقابل المقاتلة الواحدة، مما يعني أن القيمة الإجمالية للصفقة تبلغ ملياري دولار.

وبإمكان طائرات "سو-35" التي تنتمي إلى الجيل الخامس من المقاتلات التحليق بسرعة تصل إلى 2500 كيلومتر في الساعة الواحدة، ويبلغ مداها 3400 ألف كيلومتر.

في السياق ذاته، ذكرت صحيفة "تشاينا ديلي" أن الصين اختبرت نموذجا جديدا من المقاتلات الخفية، وأنها تنوي تزويد الجيش بها وتطمح إلى بيعها في الأسواق الأجنبية في الوقت ذاته.

وقالت الصحيفة إن هذه النسخة المطورة من طائرات "أف سي-31 جيرفالكون" قامت بطلعة أولى الجمعة في شينيانغ (شمال شرق) وإنها أُنتجت من قبل المجموعة الصينية الحكومية لصناعة الطيران.

الصين سربت معلومات عن تنامي قدراتها العسكرية وسط توتر علاقاتها مع الولايات المتحدة (الأوروبية)

أحدث الأجهزة
وأكد الخبير في سلاح الجو الصيني فو تشيانشاو أن الطائرة مزودة بأحدث الأجهزة وخصوصا منظومات الرصد الإلكتروني البصري ومنظومات للرؤية مدمجة في خوذة الطيار.

وتقدر قيمة هذه الطائرة بسبعين مليون دولار، ويمكنها نقل ستة صواريخ في مخزنها وستة أخرى تحت أجنحتها.

وقالت الصحيفة إن الطائرة الصينية الجديدة تتسم بوزن أقصى عند الاقلاع يبلغ 28 طنا وشعاع عمل من 1250 كلم، ويمكنها نقل ثمانية أطنان من الأسلحة والتحليق بسرعة 1.8 ماخ أي أسرع بـ1.8 من سرعة الصوت.

ويأتي الكشف عن هذه المعلومات بينما يتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة بعد غضب بكين من تصريحات للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بشأن تايوان.

كما يأتي التطور بينما أرسلت الصين لأول مرة حاملة الطائرات الوحيدة التي تملكها "لياونينغ" إلى المحيط الهادئ.

المصدر : وكالة الأناضول,الفرنسية