نتنياهو يستدعي السفير الأميركي لدى إسرائيل

نتنياهو معاتبا الحليف الأميركي: الأصدقاء لا يأخذون الأصدقاء إلى مجلس الأمن (رويترز-أرشيف)
نتنياهو معاتبا الحليف الأميركي: الأصدقاء لا يأخذون الأصدقاء إلى مجلس الأمن (رويترز-أرشيف)

 
استدعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل لبحث امتناع واشنطن عن التصويت على قرار بمجلس الأمن الدولي يطالب بوقف بناء المستوطنات، مما أتاح موافقة المجلس عليه.

ولم يعط متحدث إسرائيلي تفاصيل عن لقاء نتنياهو بالسفير الأميركي دانيل شابيرو أمس الأحد.  وقال مصدر رسمي إن نتنياهو -الذي يتولى أيضا منصب وزير الخارجية- لم يلتق السفراء الآخرين، وإنما اجتمع فقط مع السفير الأميركي.

كما استدعت الخارجية الإسرائيلية أمس -على نحو منفصل- سفراء عشر دول لديها لتأنيبهم، ووجه نتنياهو كلمات أشد لهجة إلى واشنطن بسبب التصويت الذي جرى يوم الجمعة الماضي.

وأوضحت أنها استدعت سفراء 10 من 14 دولة صوتت لصالح المشروع ولديها سفارات في إسرائيل وهي: بريطانيا، والصين، وروسيا، وفرنسا، ومصر، واليابان، وأورغواي، وإسبانيا، وأوكرانيا، ونيوزيلندا إلى مقر الوزارة في القدس.

والأحد هو يوم عمل عادي في إسرائيل، لكن معظم السفارات مغلقة، واستدعاء السفراء في يوم عيد الميلاد أمر غير معتاد.

وفي الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية أمس، تطرق نتنياهو إلى محادثة هاتفية مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، وقال "إن إسرائيل والرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب نجحا في الضغط على مصر لسحب مشروع القرار المناهض للاستيطان بعد أن طرحته".

وتابع "كان هناك خلاف على مدى عقود بين الإدارات الأميركية والحكومات الإسرائيلية بشأن المستوطنات، لكننا اتفقنا على أن مجلس الأمن ليس هو المكان الذي نحل فيه هذه القضية".

وأضاف نتنياهو متحولا في حديثه من العبرية إلى الإنجليزية "نعرف أن الذهاب إلى هناك (مجلس الأمن) سيجعل المفاوضات أصعب و(طريق) السلام أبعد. ومثلما أبلغت جون كيري يوم الخميس فإن الأصدقاء لا يأخذون الأصدقاء إلى مجلس الأمن".

وقال "لم يكن لدينا شك -وفقا لمعلوماتنا- في أن إدارة أوباما كانت أول من بادرت بمشروع القرار ووقفت خلفه ونسقت الصياغة وطالبت بإقراره".

وذكر مسؤول آخر أن نتنياهو أمر وزراء الحكومة بالامتناع عن السفر إلى البلاد التي صوتت لصالح القرار أو مقابلة مسؤولين منها على مدى الأسابيع الثلاثة القادمة، إلى حين تولي الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب السلطة.
   
وتبنى مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 عضوا الجمعة الماضية قرارا يطالب اسرائيل بوقف الاستيطان فورا، بتأييد 14 من الدول الأعضاء. وامتنعت الولايات المتحدة عن التصويت، وهو ما مكّن المجلس من تبنيه بعدما تخلت واشنطن عن نهجها الذي تتبناه منذ فترة طويلة بحماية إسرائيل دبلوماسيا ولم تستخدم حق النقض (فيتو). وللمرة الأولى منذ العام 1979 لا تستخدم الولايات المتحدة حق النقض ضد مشروع قرار حول الاستيطان، وهي التي كانت تساند حليفتها دائما في هذا الملف الحساس جدا.
 
وكان القرار قد طرحته مصر، وكان سيتم التصويت عليه الخميس الماضي، وصوّت عليه الجمعة بمبادرة من نيوزيلندا والسنغال وماليزيا وفنزويلا بعدما تراجعت القاهرة.

المصدر : وكالات