حداد بروسيا على طائرتها وعدم استبعاد أي فرضية

سكان سوتشي يضيئون الشموع ويضعون الورود لاستذكار قتلى طائرة وزارة الدفاع الروسية التي تحطمت أمس أثناء توجهها إلى سوريا (الأوروبية)
سكان سوتشي يضيئون الشموع ويضعون الورود لاستذكار قتلى طائرة وزارة الدفاع الروسية التي تحطمت أمس أثناء توجهها إلى سوريا (الأوروبية)

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين اليوم الاثنين الحداد الوطني عقب تحطم الطائرة بعد إقلاعها من مطار سوتشي في جنوب روسيا متوجهة إلى مطار حميميم بمدينة اللاذقيةالسورية أمس، وكان على متنها 92 شخصا معظمهم عسكريون.

من جانبه قال وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف إن من المبكر الحديث عن أن تكون فرضية العمل الإرهابي وراء تحطم الطائرة العسكرية الروسية "تو 154" في البحر الأسود .

وأشار إلى أن لجنة التحقيق في تحطم الطائرة -التي يرأسها- تبحث كل النظريات المحتملة بشأن الحادث. ولفت إلى أنه لم يتم بعد العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة.

وبعد إقلاعها بنحو سبع دقائق، اختفت الطائرة وهي من طراز "تو 154" من على شاشات الرادار، بعد ذلك تبين أن الطائرة سقطت في البحر الأسود.

ووفق وزارة الدفاع، كان على متن الطائرة 72 راكبا منهم أفراد طاقمها الثمانية، والباقون تسعة صحفيين تابعون لوسائل إعلام روسية مختلفة، و64 من أوركسترا ألكساندر العسكرية بمعية رئيس الفرقة الجنرال فاليري خاليلوف، إضافة للناشطة الاجتماعية يليزافيتا غلينكا. وكانوا ذاهبين للاحتفال برأس السنة مع العسكريين الروس بحميميم غربي سوريا.

وانطلقت الطائرة من العاصمة موسكو، ورغم أنه كان بإمكانها مواصلة رحلتها لهدفها مباشرة لكنها حطت بمطار سوتشي ثم أقلعت منه، وواجهت على الأرجح مشكلة ما لم يستطع الطاقم التغلب عليها، فاختفت وسقطت.

وتنحصر احتمالات الأسباب وفق مراقبين في مشكلة تقنية أثناء مرحلة الصعود، إضافة إلى إمكانية حدوث خطأ بشري.

ومن مطار سوتشي، أفادت مراسلة الجزيرة رانيا الدريدي بأن السلطات أعلنت العثور على 11 جثة كان على متن الطائرة، مشيرة إلى أن عمليات البحث مازالت جارية عن بقية الجثث وأجزاء الطائرة المحطمة.

وأضافت المراسلة أن السلطات جندت لعمليات البحث عدة فرق بمجموع أفراد يصل لنحو ثلاثة آلاف شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات