بابا الفاتيكان يدعو للتفكير بمعاناة الأطفال

البابا فرنسيس انتقد الهوس بالهدايا والولائم خلال احتفالات عيد الميلاد (رويترز)
البابا فرنسيس انتقد الهوس بالهدايا والولائم خلال احتفالات عيد الميلاد (رويترز)

طالب بابا الفاتيكان فرنسيس الكاثوليكيين في العالم بإظهار الرحمة للأطفال ضحايا الحروب والفقر، في حين انتقد بشدة طغيان المادية والتمحور حول الذات في احتفالات عيد الميلاد.

وتحدث البابا أمس السبت أمام أكثر من عشرة آلاف شخص في ساحة القديس بطرس في روما خلال قداس عيد الميلاد عن "البساطة الحساسة للأطفال حديثي الولادة".

وأضاف "لكن دعونا ندعو للأطفال الذين هم اليوم بلا مأوى مليء بحنان الأم والأب، والذين هم في ظروف دنيئة في ملجأ تحت الأرض هربا من القفص، على أرصفة مدينة كبيرة، في الجزء السفلي من قارب مليء بالمهاجرين".

وتابع "اسمحوا لنا أن ندعو للأطفال الذين لا نسمح لهم بالولادة"، في إشارة إلى عمليات الإجهاض.

ودعا البابا الكاثوليك إلى التفكير بالأطفال الذين "يبكون لأن لا أحد يسكت جوعهم.. وأولئك الذين لا يحملون ألعابا في أيديهم، بل أسلحة".

من جهة أخرى، قال البابا فرنسيس إن المادية المبهرة أخذت عيد الميلاد رهينة مما يُغشي أبصار كثيرين عن احتياجات الجياع والمهاجرين والمنهكين بفعل الحروب.

وأضاف أن العالم المهووس بالهدايا والولائم والتمحور حول الذات بحاجة إلى مزيد من التواضع.

يشار إلى أن السلطات الإيطالية فرضت إجراءات أمنية مشددة بالتزامن مع عطلة عيد الميلاد بعدما قتلت الشرطة رجلا يعتقد أنه مسؤول عن هجوم بشاحنة في سوق ببرلين، بينما أبقت مدن أوروبية أخرى قواتها في حالة تأهب مرتفعة.

المصدر : الفرنسية + رويترز

حول هذه القصة

قالت صحيفة غارديان إن المسيحية تتحرك نحو هامش الحياة الإنجليزية العامة، فقد أظهرت آخر بيانات التوجهات الاجتماعية البريطانية أن "من لا دين لهم" أصبحوا أكبر فئة في إنجلترا وويلز.

دان البابا فرانسيس أثناء زيارته غير المسبوقة إلى جزيرة لامبيدوزا بإقليم صقلية جنوبي إيطاليا "لامبالاة" العالم بموت مئات المهاجرين القادمين من أفريقيا أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط سعيا إلى حياة أفضل. وحيا في الوقت نفسه المسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان.

المزيد من أعياد ومناسبات
الأكثر قراءة