عـاجـل: الحكومة اليمنية تتهم قيادة القوات الإماراتية بمحاولة اقتحام مدينة عتق في شبوة رغم جهود الرياض لإنهاء الأزمة

أنقرة وموسكو تبدآن التحقيق بمقتل السفير الروسي

بوتين خلال اجتماعه بكل من وزير الخارجية ورئيس جهاز الأمن الفدرالي ومدير المخابرات الخارجية (الأوروبية)
بوتين خلال اجتماعه بكل من وزير الخارجية ورئيس جهاز الأمن الفدرالي ومدير المخابرات الخارجية (الأوروبية)

سارعت روسيا بإرسال فريق تحقيق إلى تركيا اليوم الثلاثاء للتحقيق في مقتل سفيرها لدى أنقرة أندريه كارلوف، الذي اعتبره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "عملا استفزازيا يهدف إلى إفساد العلاقات الروسية التركية وإعاقة محاولات حل للأزمة السورية" وأمر بتعزيز الأمن في السفارات الروسية بمختلف أنحاء العالم. 

وتوجهت مجموعة من 18 محققا من عناصر أجهزة الاستخبارات ودبلوماسيين روس اليوم الثلاثاء إلى تركيا للتحقيق في اغتيال السفير أندريه كارلوف ( 62 عاما) مساء أمس الاثنين في العاصمة التركية أنقرة.

يأتي هذا في حين وصل جثمان السفير الروسي كارلوف إلى عاصمة بلاده موسكو اليوم.

ونقلت وكالات الأنباء التركية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قوله إن "المجموعة ستعمل في تركيا في إطار التحقيق في اغتيال سفير روسيا أندريه كارلوف، طبقا للاتفاق التي تم التوصل إليه بين الرئيسين الروسي والتركي خلال مكالمتهما الهاتفية".
  
وكان بوتين قد أعلن أمس الاثنين أنه اتفق في اتصال هاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان على أن يتوجه محققون روس إلى أنقرة قريبا لمساعدة الأتراك في التحقيق، وأثنى بوتين بشدة على السفير القتيل وأوضح أن رد فعل موسكو على اغتياله سيكون قويا.

وقال خلال اجتماعه مع وزير الخارجية سيرغي لافروف ومدير المخابرات الخارجية سيرغي ناريشكين ورئيس جهاز الأمن الفدرالي ومسؤولين آخرين "يجب أن نعلم الجهة التي تقف وراء القاتل"، مؤكدا أن الرد على هذه الجريمة يمكن أن يكون فقط عبر تعزيز محاربة الإرهاب، مشيرا إلى أن من وصفهم بالمجرمين سيشعرون بذلك بأنفسهم.

وأمر الرئيس الروسي بتعزيز الأمن في السفارات الروسية بمختلف أنحاء العالم عقب اغتيال سفير بلاده لدى تركيا الذي اعتبره "عملا استفزازيا يهدف إلى إفساد العلاقات الروسية التركية وإعاقة محاولات حل للأزمة السورية.
 

حادثة الاغتيال اعتبرتها موسكو وأنقرة محاولة لإفساد علاقات البلدين (رويترز)

كما أمر بوتين بتعزيز إجراءات الأمن حول المنشآت الدبلوماسية التركية في روسيا، وقال إنه يريد ضمانات من تركيا بسلامة المنشآت الدبلوماسية الروسية.

وقال الرئيس الروسي "إن جريمة ارتكبت وهي بلا شك استفزاز يستهدف إفساد تطبيع العلاقات الروسية التركية وإفساد عملية السلام السورية التي تدعمها بنشاط روسيا وتركيا وإيران وآخرون".

وكان الرئيس التركي أردوغان قد تحدث أمس هاتفيا مع نظيره الروسي بوتين عقب الهجوم لإطلاعه على المعلومات المتعلقة بمقتل السفير كارلوف.

ووصف أردوغان عملية اغتيال السفير الروسي لدى بلاده بأنها عمل تحريضي يستهدف عرقلة مسيرة تطبيع العلاقات بين البلدين، وقال أردوغان إنه وافق على طلب روسيا المشاركة بالتحقيق في الحادث. 

من جهتها، قالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة لن تسمح لحادث إطلاق النار بأن "يخيم" على الصداقة التركية الروسية، معبرة عن حزنها العميق وإدانتها "للهجوم الإرهابي الخسيس".

المصدر : الجزيرة + وكالات