12 قتيلا وعشرات الجرحى بعملية دعس ببرلين

الدفاع المدني يتفقد الشاحنة التي استخدمت في العملية (رويترز)
الدفاع المدني يتفقد الشاحنة التي استخدمت في العملية (رويترز)

قالت الشرطة الألمانية إن 12 شخصا قتلوا وأصيب خمسون آخرون في حادث دعس بعد أن اقتحمت شاحنة مساء الاثنين سوقا بمناسبة عيد الميلاد.

وكتبت شرطة برلين على موقع تويتر أن العديد من الأشخاص أصيبوا بجروح عندما انحرفت الشاحنة نحو السوق في ميدان يقصده السياح.

ونقلت وسائل إعلام ألمانية عن الشرطة في مسرح الحدث قولها إن المؤشرات الأولية تدل على أن الحادث ليس عرضيا بل هو "هجوم متعمد".
 
وقال مراسل الجزيرة عيسى الطيبي إن الشاحنة اقتحمت سوقا مكتظة بحشود من الزوار والسياح الذين يستعدون للاحتفال بعيد الميلاد.

وأضاف استنادا إلى مصادر في الشرطة أن الشاحنة تحمل رقما بولنديا ولم يتم التعرف على جنسية الجاني الذي فرّ بعد العملية. وقالت رويترز في وقت لاحق إن الشرطة الألمانية اعتقلت شخصا يشتبه في أنه منفذ الهجوم.

وقال مراسل الجزيرة إن الشرطة أغلقت الشوارع المؤدية إلى مكان الحادث وانتشرت في الشوارع المجاورة، كما أنها طلبت من المواطنين البقاء في منازلهم.

من جانبه نقل مراسل الجزيرة نت خالد شمت عن وزير الداخلية الألماني توماس ديميزير قوله في مقابلة مع قناة "أي آر دي" إنه لا يريد أن يستخدم كلمة "هجوم" رغم وجود إشارت كثيرة تدلل على هذا، وأكد ديميزير خبر القبض على مشتبه فيه ويجري التحقيق معه حاليا، معتبرا أنه من الجيد التوصل لهذا الشخص للحصول منه على إجابات حول ما جرى.

وشدد وزير الداخلية الألماني على حاجة أجهزته الأمنية لساعات عدة حتى يمكنها إطلاع الرأي العام والمواطنين على المعلومات الرئيسية التي سيتم التوصل لها بشأن هذا الحادث.

وأضاف شمت أن جهاز الادعاء العام الألماني في كارلسوهي أعلن توليه التحقيق في الحادث، بينما عبر رئيس الجمهورية يواخيم غاوك والمستشارة أنجيلا ميركل ووزير داخليتها توماس ديميزير ووزيرة الدفاع أورسولا فون دير لاين ووزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير عن صدمتهم مما جرى، وأنهم في تواصل مستمر مع السلطات الألمانية وجهات التحقيق، وكان لافتا حذر جميع هؤلاء المسؤولين في كلماتهم وتجنبهم الإشارة إلى أي كلمة عن هجوم إرهابي محتمل.

المصدر : الجزيرة + وكالات