موافقة تركية مشروطة على مباحثات سورية بكزاخستان

أوغلو شدد على ألا تكون مباحثات كزاخستان بديلا عن مباحثات جنيف (الأوروبية)
أوغلو شدد على ألا تكون مباحثات كزاخستان بديلا عن مباحثات جنيف (الأوروبية)
أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو موافقة بلاده من حيث المبدأ على المقترح الروسي بشأن اجتماعات تضم ممثلين عن النظام السوري والمعارضة في كزاخستان، ولكنه اشترط ألا تكون المباحثات بديلا عن مفاوضات جنيف. وشدد أيضا على أن تضم الاجتماعات ما سماها المعارضة الحقيقية.

من جهته، أكد المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية رياض حجاب في وقت سابق أن الهيئة مستعدة للانضمام لمحادثات السلام، لكنه اشترط أن يكون هدفها تشكيل حكومة انتقالية.

ونقلت رويترز أمس الأحد عن مصادر في مكتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه بحث هاتفيا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين فكرة عقد اجتماع في كزاخستان بحضور ممثلين من الحكومة السورية والمعارضة.

وكان الرئيس الروسي أعلن الجمعة الماضي أنه يعمل عن كثب مع أردوغان لمحاولة بدء سلسلة جديدة من محادثات السلام السورية بهدف التوصل إلى وقف لإطلاق النار على مستوى البلاد.

وأضاف بوتين -خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في طوكيو- أنه اتفق مع نظيره التركي على تقديم عرض لأطراف النزاع في سوريا لبدء مفاوضات جديدة في أستانا عاصمة كزاخستان، موضحا أن المرحلة المقبلة في سوريا ستكون وقـفا شاملا لإطلاق النار في كل المناطق.

يُشار إلى أن وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا يجرون محادثات في موسكو غدا الثلاثاء لإعطاء قوة دفع جديدة بهدف التوصل إلى حل لأزمة حلب.

وأوضح مسؤول بالخارجية التركية أن الاجتماع يهدف إلى "فهم آراء الأطراف الثلاثة، وتوضيح أين نقف جميعا، ومناقشة إلى أين نذهب".

وكانت روسيا اقترحت الاجتماع الثلاثي لبحث أزمة حلب. وقال مسؤول الخارجية التركية إنه قد يتم توسيع الاجتماع ليشمل أيضا سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات