أنقرة: اغتيال سفير روسيا لن يمس علاقات الصداقة

قوات الأمن التركية تؤمن المنطقة التي وقع فيها إطلاق النار بأنقرة (الأوروبية)
قوات الأمن التركية تؤمن المنطقة التي وقع فيها إطلاق النار بأنقرة (الأوروبية)

أكدت أنقرة أن اغتيال السفير الروسي برصاص مسلح في تركيا مساء الاثنين لن يؤثر على علاقات "الصداقة" بين البلدين، مشددة على العمل لمحاسبة الجهات التي تقف خلفه.

فقد ذكر مسؤول تركي أن الرئيس رجب طيب أردوغان تحدث هاتفيا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عقب الهجوم لإطلاعه على المعلومات المتعلقة بمقتل السفير أندريه كارلوف (62 عاما).

من جهتها قالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة لن تسمح لحادث إطلاق النار بأن "يخيم" على الصداقة التركية الروسية، معبرة عن حزنها العميق وإدانتها "للهجوم الإرهابي الخسيس".

وأكّدت الخارجية في بيان أن منفذ "الهجوم الإرهابي" تم القضاء عليه، وأن التحقيقات ستُجرى على نحو واسع، وسيمثل المسؤولون عن الهجوم أمام العدالة.

وأعربت الخارجية التركية عن أسفها وحزنها الشديدين لمقتل السفير أثناء كلمته في معرض للفنون، مشيرة إلى أن الأخير قام بأعمال ناجحة خلال الفترة العصيبة التي مرت بها علاقات البلدين، واستطاع كسب تقدير واحترام أركان الدولة التركية على الصعيدين الشخصي والدبلوماسي.

وتابعت الخارجية في بيانها "هذا الهجوم أظهر الوجه البربري والدنيء للإرهاب، وتركيا ستستمر بكل حزم وإصرار مع روسيا وباقي شركائها في مكافحته".

بدوره قال رئيس بلدية أنقرة مليح كوكجاك إن الهجوم محاولة لهدم العلاقات التركية مع موسكو. وجاء في بيان أثنى فيه على السفير ووصفه بالدبلوماسي المرموق، أن المهاجم جرى "تحييده"، وأن المسؤولين عن الهجوم سيقدمون للعدالة.

في المقابل، قال رئيس لجنة العلاقات الدولية بمجلس النواب الروسي (الدوما) إن اغتيال كارلوف لن يفسد العلاقات مع أنقرة، في حين قالت الخارجية الروسية إن حادثة اغتيال السفير ستعرض على مجلس الأمن الدولي.

وطلبت روسيا من أنقرة المشاركة في التحقيق في الحادث، مشيرة إلى أن المحادثات المقررة غدا بشأن مستقبل سوريا التي تشارك فيها تركيا لن تتأثر بالحادث. 

قاتل السفير هتف عقب الحادث بعبارات مؤيدة لحلب (الجزيرة)

إجراءات أمنية
أما وزير الداخلية التركي سليمان صويلو فقال للصحفيين إن قاتل السفير الروسي يعمل في شرطة مكافحة الشغب بأنقرة، وأضاف أن هذا الحادث أصاب الأمة التركية "بحزن عميق"، مشيرا إلى أنه يأتي في وقت تحسنت فيه العلاقات بين تركيا وروسيا.

وأضاف الوزير أن ثلاثة أشخاص آخرين أصيبوا في الهجوم الذي وقع في معرض للفنون ولا توجد بينهم إصابات خطيرة، وأن أحدهم خرج من المستشفى.

وذكرت وسائل إعلام تركية أنه تم اعتقال شقيقة ووالدة المسلح، وأضافت أن الاعتقال تم في إقليم إيدين جنوبي شرقي البلاد.

وفي الأثناء، رفعت قوات الشرطة التركية تدابيرها الأمنية أمام القنصلية الروسية في إسطنبول عقب مقتل السفير الروسي.

وقالت مصادر أمنية للأناضول إن الوحدات الخاصة التركية نفذت عملية في المركز الذي يضم معرض الصور التابع لبلدية "جانقيا" بأنقرة، والذي تعرض فيه السفير للهجوم.

وأوضحت المصادر أن اشتباكات دارت قرابة 15 دقيقة بين الوحدات ومنفذ الهجوم، الذي صعد إلى الطابق الثاني من المركز بعد إطلاق النار على السفير، وانتهت بمقتله.

المصدر : الجزيرة + وكالات