الناتو يبرر عدم تدخله العسكري في سوريا

ستولتنبرغ القيام بمهمة عسكرية بسوريا قد يؤدي إلى مزيد من التصعيد (الأوروبية)
ستولتنبرغ القيام بمهمة عسكرية بسوريا قد يؤدي إلى مزيد من التصعيد (الأوروبية)

أرجع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ التحفظ العسكري للحلف تجاه الأزمة السورية إلى أن القيام بمهمة عسكرية يمكن أن يؤدي إلى مزيد من التصعيد.

وأوضح ستولتنبرغ في تصريحات لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" الألمانية العواقب التي يمكن أن تنتج عن ذلك بقوله "يمكن أن نتعرض لخطر مواجهة نزاع إقليمي أكبر، أو أن يموت مزيد من الأبرياء".

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن ستولتنبرغ أن التكاليف الناتجة عن الاستعانة بوسائل عسكرية تتجاوز الفائدة الناتجة عنها، موضحا أن الحلف توصل فيما يتعلق بسوريا إلى "أنه من الممكن أن تسهم المهمة العسكرية في جعل الموقف المروع (في سوريا) أكثر ترويعا".

أما وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين فانتقدت -في تصريحات للصحيفة ذاتها- الإجراء الذي تتخذه القوات الروسية والسورية، وقالت "لا الشعب السوري ولا المجتمع الدولي سينسون القسوة في حلب التي لا يمكن تبريرها بأي شيء على الإطلاق".

ووفق استطلاع أجراه معهد "إمنيد" لقياس مؤشرات الرأي لصالح الصحيفة، طالب 45% من الألمان بتشديد العقوبات المفروضة على روسيا بسبب موقفها في حلب، في حين عارض 43% ذلك.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما صرح قبل أيام بأن بلاده لا يمكنها التدخل عسكريا في سوريا كما فعلت في ليبيا بسبب اختلاف الوضع بين البلدين.

وأوضح أوباما الأربعاء الماضي -في مؤتمر صحفي بأثينا- أنه في الحالة الليبية كان هناك تفويض دولي وتحالف كبير، في حين أن الوضع مختلف في سوريا وأكثر "فوضوية مع تدخلات بالوكالة من كل صوب".

المصدر : وكالات