مجلس الأمن يمدد بعثة "يونميس" بجنوب السودان

نازحون في جنوب السودان بأحد معسكرات يونميس (الفرنسية/غيتي)
نازحون في جنوب السودان بأحد معسكرات يونميس (الفرنسية/غيتي)

تبنى مجلس الأمن قرارا بتمديد بعثة قوات حفظ السلام (يونميس) في جنوب السودان عاما واحدا، رغم تحفظات روسية.

وحدد القرار -الذي صاغته واشنطن- مهام البعثة الأممية في "حماية المدنيين، ورصد حقوق الإنسان والتحقيق فيها، وتهيئة الظروف المواتية لإيصال المساعدات الإنسانية، ودعم اتفاق وقف الأعمال العدائية".

ودعا القرار الصادر بموجب الفصل السابع من الميثاق، وبإجماع ممثلي الدول الأعضاء بالمجلس والبالغ (15 دولة)، "القوات الحكومية التابعة للرئيس سلفاكير ميارديت والمتمردين التابعين لنائب الرئيس السابق رياك مشار، إلى الإنهاء الفوري للقتال".

وحدد سقف عدد القوة الأممية بـ17 ألفا، بينهم أربعة آلاف جندي قوة حماية إقليمية.

وكان مجلس الأمن قد مدد أمس الجمعة مهمة البعثة -التي انتهت يوم الخميس الماضي- يوما واحدا، قبل أن تتم الموافقة على التمديد عاما واحدا.

يشار إلى أن الولايات المتحدة اقترحت بداية مشروع قرار تجديد التفويض لمدة سنة واحدة حتى 15 ديسمبر/كانون الأول 2017، لكن روسيا اعترضت على عدة نقاط في النص، بينها الإشارة إلى عقوبات محتملة ضد المتحاربين، واستخدام طائرات من دون طيار من قبل يونميس، وهو ما لا توافق عليه حكومة جنوب السودان وفق السفير الروسي بيتر إلييشيف.

ومنذ ديسمبر/كانون الأول 2013، غرقت جنوب السودان -التي انفصلت عن السودان في 2011- في حرب أهلية أوقعت عشرات آلاف القتلى وأكثر من 2.5 مليون نازح، وشهدت فظاعات بينها مجازر ذات طابع عرقي.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أعلنت الخميس أن نحو 1300 طفل من جنوب السودان تم تجنيدهم مقاتلين هذا العام، ليصل بذلك عدد الأطفال الذين تم تجنيدهم إلى أكثر من 17 ألفا منذ اندلاع صراع مسلح بين ميارديت ونائبه السابق مشار في أواخر عام 2013.

المصدر : وكالات