الجبهة الوطنية بفرنسا تشن حملة على مشروع مغربي

صورة نشرتها القيادية اليمينية ماريون ماريشال لوبان لمناهضة إقامة مشروع مغربي بفرنسا (مواقع التواصل الاجتماعي)
صورة نشرتها القيادية اليمينية ماريون ماريشال لوبان لمناهضة إقامة مشروع مغربي بفرنسا (مواقع التواصل الاجتماعي)

تقود حفيدة الزعيم التاريخي لـ الجبهة الوطنية الفرنسية ماريون ماريشال لوبان حملة بمعية بعض رموز قيادات الجبهة في فرنسا لمناهضة إقامة مشروع مصنع إسمنت تابع لرجل الأعمال المغربي أنس الصفريوي في منطقة قريبة من مرسيليا جنوبي البلاد.

ونشرت لوبان، وهي برلمانية عن الجبهة الوطنية، على صفحتها بموقع فيسبوك وحسابها على تويتر، قبل ثلاثة أيام، بيانا موقعها باسمها، وباسم ستيفان رافير رئيس المقاطعة السابعة بمرسيليا، وإيمانويل فوكوار العضو ببلدية مارتيغ، يقولون فيه إن إقامة مجموعة الصفريوي مصنعا للإسمنت يهدد وظائف مئات العمال الفرنسيين.

وذكر البيان أن عمال ثلاث شركات إسمنت فرنسية بمنطقة فوسيرمير "يناضلون منذ أشهر ضد إنشاء مجمع لإنتاج الإسمنت لفائدة شركة الصفريوي" والذي يعد من أثرياء المغرب ونشاطه الأساسي هو العقار.

تهديد
وحذر البيان -الذي ينسجم مع الخط الأيديولوجي للجبهة الذي يعلي من شأن القومية الفرنسية ومناهضة المهاجرين والأجانب- من أن إقامة المشروع المغربي يهدد صناعة الإسمنت الفرنسية، مضيفا أن مصنع الصفريوي لن يستخدم مواد أولية مستخرجة في فرنسا، ولكنه سيستوردها بأثمنة متدنية من المغرب.

حفيدة لوبان في مظاهرة مناهضة لاستقبال مهاجرين بمدينة فرنسية (رويترز-أرشيف)

ويضيف أصحاب البيان أن المشروع لن يحترم المعايير الفرنسية في المجال البيئي والاجتماعي بمراحل الإنتاج، ولاسيما المرحلة الأكثر تلويثا وهي استخراج المواد الأولية ومنها مادة الكلنكر.

ويشير الموقعون الثلاثة إلى أن انخفاض كلفة المادة الأولية التي ستستورد للمصنع المغربي ستؤدي إلى بيع منتجاتها النهائية بأسعار أقل، وستجعل مواقع استخراج الكلنكر في المنطقة المذكورة عديمة الفائدة.

ويصف البيان مشروع المصنع المغربي بالكارثة الصناعية، ويحمل المسؤولية في ذلك لقيادات الحزب الاشتراكي الحاكم ورئيس منطقة باكا كريستيان أستروسي وإلى مسؤولي جهة نيس كوت دازور، مضيفا أن القيادات الاشتراكية ترفض تنفيذ سياسة اقتصادية قومية تحافظ على الصناعات المحلية.

وقال الموقعون على البيان إنه بإمكان العمال المتضررين في شركات فيكا ولافارج وكالسيا لإنتاج الإسمنت التعويل على منتخبي الجبهة الوطنية للدفاع عنهم بكافة الوسائل الممكنة.

عرقلة
وذكر موقع لوديسك الإخباري المغربي أنه منذ إعلان مجموعة الصفريوي عام 2012 عزمها إقامة مصنع على بعد 50 كلم من مرسيليا، وعدد من اللوبيات السياسية بفرنسا تعرقل حصولها على التراخيص الضرورية لبدء المشروع.

وأضاف الموقع المغربي أن قيمة المشروع تناهز خمسين مليون يورو (52 مليون دولار) وطاقته الإنتاجية حوالي أربعمئة ألف طن من الإسمنت سنويا.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,مواقع إلكترونية