إيران تحتج على انتقادات بريطانية بشأن حلب

استدعت إيران القائم بأعمال السفارة البريطانية لديها وسلمته مذكرة احتجاج وُصفت بأنها شديدة اللهجة؛ على انتقادات وجهتها حكومة بلاده إليها، وتحميلها مسؤولية سوء الأوضاع الإنسانية في حلب.

وذكرت مصادر إيرانية أن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أبلغ القائم بالأعمال البريطاني استياء طهران الشديد من تصريحات المسؤولين البريطانيين.

وطالب المسؤول الإيراني لندن بالتوقف عن دعم ما سماها الجماعات الإرهابية في المنطقة.

وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قال الخميس إنه استدعى سفيري روسيا وإيران للتعبير عن "قلقه العميق" حيال الوضع في مدينة حلب شمالي سوريا، وعدم التزام الدولتين بالقانون الإنساني إزاءها.

وقال جونسون عبر حسابه على موقع تويتر، إنه أكد للسفيرين أن "حماية المدنيين في حلب وإيصال المساعدات لهم أمر ضروري".

وأورد بيان للخارجية البريطانية أن جونسون "عبر بوضوح عن قلق الحكومة البريطانية إزاء ما تقوم به إيران وروسيا في سوريا"، وقال إن "روسيا وإيران لم تفيا بالتزاماتهما على صعيد القانون الإنساني الدولي عبر عدم تسهيل إيصال المساعدة الإنسانية إلى المدنيين أثناء حصار شرق حلب الذي استمر أشهرا عدة".

وأكد الوزير البريطاني أنه "لا فضل لطهران وموسكو في عملية الإجلاء القائمة اليوم"، مشيرا إلى أن البلدين "تسببا في معاناة" لسكان شرق حلب.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس