لندن تستدعي سفيري روسيا وإيران بشأن الأوضاع بحلب

جونسون أكد أن إيصال المساعدات لأهالي حلب أمر ضروري (رويترز-أرشيف)
جونسون أكد أن إيصال المساعدات لأهالي حلب أمر ضروري (رويترز-أرشيف)

أعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الخميس أنه استدعي سفيري روسيا وإيران للتعبير عن "قلقه العميق" حيال الوضع في مدينة حلب شمالي سوريا، وعدم التزام الدولتين بالقانون الإنساني إزاءها.

وقال جونسون، عبر حسابه على موقع تويتر، إنه أكد للسفيرين أن "حماية المدنيين في حلب وإيصال المساعدات لهم أمر ضروري".

وأورد بيان للخارجية البريطانية أن جونسون -الذي التقى السفيرين كلا على حدة بعد ظهر الخميس- "عبر بوضوح عن قلق الحكومة البريطانية إزاء ما تقوم به إيران وروسيا في سوريا".

وقال جونسون في البيان إن "روسيا وإيران لم تفيا بالتزاماتهما على صعيد القانون الإنساني الدولي عبر عدم تسهيل إيصال المساعدة الإنسانية للمدنيين أثناء حصار شرق حلب الذي استمر أشهرا عدة".

وأكد الوزير البريطاني أنه "لا فضل لطهران وموسكو في عملية الإجلاء القائمة اليوم"، مشيرا إلى أن البلدين "تسببا بمعاناة" لسكان شرق حلب.

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد ندد الخميس بعدم وفاء روسيا بتعهداتها حول مدينة حلب، وقال إنه "إذا لم تبذل الجهود فإن الأنظمة التي تدعم بشار الأسد ستتحمل مسؤولية الوضع الخطير جدا" على السكان في حلب.

وكانت الدفعة الثانية من المهجرين من الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب قد وصلت إلى الريف الغربي من المدينة، ليصل العدد الإجمالي إلى ما يزيد عن 2000 مدني.

المصدر : وكالات