سلفاكير يطلب الصفح من شعبه ويدعو لحوار شامل

سلفاكير قال إن لن يسمح بأن تستمر معاناة بلده (رويترز)
سلفاكير قال إن لن يسمح بأن تستمر معاناة بلده (رويترز)
طلب رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت من شعبه الصفح عنه عن أي أخطاء قد يكون ارتكبها بحقهم، داعيا إلى الشروع فورا في الترتيب لعقد حوار وطني جامع لحل مشاكل البلاد.

وقال سلفاكير في خطاب أمام البرلمان إن حكومته ستتخذ إجراءات صارمة في مواجهة كل من يروج للخطابات القبلية والكراهية ويرفض نبذ العنف، وأكد أنه لن يسمح بأن تستمر معاناة شعبه وأن يتفكك بلده.

وأضاف أن حكومته ستضمن الأمن والحرية لجميع الأطراف المشاركة في الحوار الوطني، بمن فيهم أولئك الذين هم حاليا خارج البلاد وبعضهم يعارضون الحكومة.

ويأتي الاعلان في وقت يدخل جنوب السودان اليوم الخميس عامه الرابع من حرب أوقعت عشرات آلاف القتلى، وتسببت بنزوح أكثر من ثلاثة ملايين شخص.

وكان النزاع في جنوب السودان قد بدأ إثر اندلاع معارك يوم 15 ديسمبر/كانون الأول 2013 بين وحدات متنافسة بالجيش، وتأجج بسبب خلافات سياسية غذتها العداوة بين سلفاكير ونائبه السابق رياك مشار.

وبعد مواجهات عنيفة في يوليو/تموز بالعاصمة جوبا جراء فشل اتفاق السلام المبرم في أغسطس/آب 2015، فر مشار من البلاد، وفي نهاية سبتمبر/أيلول دعا لاستئناف الكفاح المسلح وانتقل منذ ذلك الحين إلى جنوب أفريقيا.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية