ترمب يرشح ريكس تيلرسون وزيرا للخارجية

تيلرسون حظي بدعم عدد من الجمهوريين لتولي وزارة الخارجية (رويترز)
تيلرسون حظي بدعم عدد من الجمهوريين لتولي وزارة الخارجية (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب اليوم الثلاثاء ترشيح ريكس تيلرسون الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل لمنصب وزير الخارجية في إدارته المقبلة.

وقال ترمب في بيان أصدره فريقه الانتقالي "إن صلابته وخبرته الواسعة وإلمامه بالأمور الجيوسياسية تجعله خيارا ممتازا لمنصب وزير الخارجية، سيروّج (تيلرسون) للاستقرار الإقليمي ويركز على المصالح الأساسية للأمن القومي للولايات المتحدة".

وقال مسؤول في الفريق إن ترمب اختار تيلرسون (64 عاما) بعد أن دعمه عدد من الجمهوريين وبينهم وزيرا الخارجية السابقان جيمس بيكر وكوندوليزا رايس، ووزير الدفاع السابق روبرت غيتس.

وسبق لفريق ترمب أن أشاد بتيلرسون ووصفه بأنه رجل أعمال اكتسب خبرته الدبلوماسية من إبرام صفقات مع دول أجنبية لصالح أكبر شركة للطاقة في العالم.

صداقة ووسام
من جهة أخرى، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن ترمب استبعد مخاوف أن تيلرسون لديه علاقة صداقة قوية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبدورها، توقعت صحيفة وول ستريت جورنال أن يكون منصب مساعد وزير الخارجية من نصيب  جون بولتون السفير الأسبق لدى الأمم المتحدة في عهد جورج دبليو بوش.
    
وكان فريق ترمب قد أعلن الأسبوع الماضي أن الرئيس السابق لبلدية نيويورك رودي جولياني سحب ترشيحه طوعا، ما أفسح المجال أمام بقية المرشحين وبينهم تيلرسون، إضافة إلى المرشح الجمهوري السابق للرئاسة مت رومني والمدير السابق لـ وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) ديفد بترايوس والسناتور المرموق بوب كوركر.

وقبيل إعلان اختياره، لقي تيلرسون إشادة من المتحدث الصحفي باسم الكرملين دميتري بيسكوف الذي وصفه بأنه شريك محادثات موضوعي ومحترف، مؤكدا أن بلاده تأمل في تعاون جيد مع الوزير المقبل بغض النظر عمن سيختاره ترمب لهذا المنصب.

وأضاف بيسكوف أن تيلرسون يحمل جائزة روسية حكومية وهي "وسام الصداقة" الذي يمنح في العادة للأشخاص الذين يسهمون في تطوير التعاون في مجال معين أو في تهيئة علاقات دولية جيدة، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

انتقدت صحيفتا واشنطن بوست ونيويورك تايمز ما يتردد بقوة بواشنطن عن أن ترمب يفكر في تعيين عدد كبير من القادة العسكريين السابقين بالمناصب العليا للأمن الداخلي والخارجي وحتى وزارة الخارجية.

اختار الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب بعد وصوله إلى البيت الأبيض شخصيات توصف بالمتطرفة لتشكل إدارته التي تتولى تسيير البلاد والتعامل مع الملفات الخارجية، لكنه أقال بعضهم في فترات لاحقة.

أعلن عمدة مدينة نيويورك السابق رودي جولياني أنه سحب ترشحه من احتمالات تنصيبه وزيرا للخارجية بإدارة الرئيس المنتخب ترمب، وهو ما جعل رئيس إدارة شركة إكسون موبيل المرشح الأوفر حظا.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة