نتنياهو يجدد رغبته في بحث ملف إيران مع ترمب

ترمب لدى لقائه نتنياهو في نيويورك يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي (الأوروبية)
ترمب لدى لقائه نتنياهو في نيويورك يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي (الأوروبية)
أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بدعم الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب لإسرائيل، معلنا رغبته في بحث الملف النووي الإيراني معه، ومعربا عن أمله في التراجع عن الاتفاق النووي مع إيران.    

وفي كلمة عبر الأقمار الاصطناعية من القدس المحتلة، قال نتنياهو أمس الأحد لمنتدى عن الشرق الأوسط منعقد في واشنطن إن "إسرائيل ملتزمة بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية. وهذا لم يتغير ولن يتغير". وأضاف أنه يرغب في بحث الاتفاق النووي مع ترمب.          

واعتبر نتنياهو أنه في حال التراجع عن الاتفاق مع طهران، "فإن الخيارات التي أمامنا ستكون أكثر مما نعتقد. أكثر بكثير. وسأتحدث عنها مع الرئيس ترمب"، لافتا إلى "خمسة" خيارات من دون أن يخوض في تفاصيلها.
    
واختار ترمب لإدارته المقبلة العديد من خصوم إيران بينهم وزير الدفاع المقبل جيمس ماتيس والمدير المقبل لوكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أيمايك بومبيو.
    
ويرفض نتنياهو بشدة الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى الذي وقع في يوليو/تموز 2015 ويهدف إلى ضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني.

وكان نتنياهو من أشد منتقدي الاتفاق النووي الذي يعد من منجزات السياسة الخارجية للرئيس باراك أوباما ومن إرثها. لكنه تخلى إلى حد بعيد عن مهاجمة الاتفاق في الأشهر القليلة الماضية مع سعي مفاوضين إسرائيليين وأميركيين إلى إتمام حزمة مساعدات عسكرية لإسرائيل بقيمة 38 مليار دولار لمدة عشر سنوات.

وقبل الاتفاق النووي، ساهم نتنياهو في زيادة التوتر في العلاقات مع البيت الأبيض بإلقاء كلمة أمام الكونغرس الأميركي عام 2015 محذرا من قبول الاتفاق.
 
وخلال حملة الانتخابات الأميركية، وصف ترمب الاتفاق النووي الذي وقع العام الماضي بأنه "كارثة وأسوأ اتفاق تفاوضي على الإطلاق". لكنه قال أيضا إنه سيكون من الصعب نقض اتفاق نص عليه في قرار بالأمم المتحدة.

من جهته، دافع وزير الخارجية الأميركي جون كيري -خلال ظهوره في وقت لاحق- عن الاتفاق قائلا إن بنوده المتعلقة بالمراقبة "تعطي القدرة على اكتشاف أي زيادة ملحوظة في البرامج النووية الإيرانية، وفي هذه الحالة تكون كل الخيارات الموجودة لدينا اليوم متاحة لنا حينئذ".

يُذكر أن تأييد إدارة أوباما للاتفاق كان وسيلة لتعليق مسعى طهران المشتبه فيه لتطوير أسلحة نووية. وفي المقابل وافق أوباما على رفع معظم العقوبات المفروضة على إيران التي نفت أن تكون فكرت على الإطلاق في إنتاج أسلحة نووية.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد إنه سيناقش مع الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب الاتفاق النووي “السيئ” الذي وقعه الغرب مع إيران، وذلك بعد تولي ترمب الرئاسة رسميا.

أعلن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب تأييده لمفاوضات سلام مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين دون وسيط دولي، وهو بذلك يؤيد موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يريد مفاوضات مباشرة دون تدخل دولي.

فتح انتخاب دونالد ترامب رئيسا لأميركا شهية اليمين في إسرائيل لإطلاق العنان لمشاريع استيطانية في القدس والضفة الغربية المحتلتين ظلت مجمدة لسنوات بضغط من إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة