إيران تختبر قدراتها بمناورات برية

جانب من المناورات التي تشارك فيها أسلحة المدرعات والمدفعية والمغاوير وقوات الرد السريع
جانب من المناورات التي تشارك فيها أسلحة المدرعات والمدفعية والمغاوير وقوات الرد السريع

بدأت القوات البرية في الجيش الإيراني اليوم الأحد مناورات بجنوب شرق البلاد تحت مسمى "محمد رسول الله-4"، وبمشاركة مدرعات مصنعة محليا، حيث تهدف إلى اختبار قدرة الوحدات العسكرية على التحرك والرد.

وقال المتحدث باسم المناورات الرابعة الكبرى سيد كمال بيمري إن اليوم الأول للمناورات يتضمن نقل قوات الرد السريع من مختلف أنحاء البلاد إلى منطقة العمليات في أسرع وقت ممكن عبر الجو والبر، مضيفا أنه سيتم تنفيذ عمليات التحرك والفاعلية لمواجهة أي تهديد.

وتابع أنه من ضمن أهداف المناورات "تقييم استعداد الوحدات المشاركة في مجال التحرك التكتيكي والتنقل السريع ونقل الخبرات وقدرات إدارة الحرب الحديثة للقادة الشباب في مختلف مستويات القيادة والأركان".

وتُجرى المناورات على مساحة 220 ألف كيلومتر مربع من منطقة جابهار بمحافظة سيستان وبلوشستان وعلى مدى ثلاثة أيام، وذلك بمشاركة 23 صنفا مرتبطا بالقوات البرية.

وسيتم التركيز على أسلحة المدرعات والمدفعية والمغاوير وقوات الرد السريع، كما سيشكل استخدام المدرعات المصنعة محليا جانبا مهما من برنامج المناورات، بحسب تصريح لقائد القوات البرية العميد كيومرث حيدري.

وأوضح حيدري أمس السبت أن القوات البرية ستطلق مناورات في جميع أرجاء البلاد، وأنها ستنفذ مناورات في غرب وجنوب غرب إيران الشهر المقبل. 

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري قد صرح قبل يومين بأن إيران أصبحت تشرف بشكل كامل على منطقة الخليج أكثر من أي وقت مضى، وأن قوات مـن سماه "العدو" وعتاده في مرمى القوات الإيرانية، كما حذر من أن أي عملية تستهدف بلاده من قبل الولايات المتحدة أو "أتباعها" بالمنطقة ستواجه برد قاس.

المصدر : وكالات