مظاهرة بإندونيسيا تطالب بمحاكمة حاكم جاكرتا

تصريحات حاكم جاكرتا أثارت استياء جموع المسلمين في إندونيسيا (رويترز)
تصريحات حاكم جاكرتا أثارت استياء جموع المسلمين في إندونيسيا (رويترز)

احتشد آلاف المسلمين وسط العاصمة الإندونيسية جاكرتا اليوم مطالبين باعتقال حاكم المدينة المسيحي بسبب تعليقات اعتبرت إهانة للإسلام.

وطالب المتظاهرون بمحاكمة باسوكي تجاهاجا بورناما حاكم جاكرتا بسبب تصريحات أدلى بها في سبتمبر/أيلول الماضي، قال فيها إن منافسيه في انتخابات الحاكم المقررة العام المقبل استخدموا آية من القرآن لخداع الناخبين ومنعهم من التصويت له لولاية ثانية.

واعتذر بورناما -وهو من العرقية الصينية وموال للرئيس الإندونيسي- لاحقا عن تصريحاته، لكن تعبيره عن الندم لم ينجح في كسب رضا المسلمين.

وتجمع المتظاهرون في مسجد الاستقلال -أكبر مساجد جاكرتا- اليوم، وهم يعتزمون الانطلاق منه في مسيرة إلى مبنى البلدية والقصر الرئاسي المجاور في وقت لاحق. ومن المتوقع أن يصل الاحتجاج إلى ذروته بعد صلاة الجمعة.

وكانت الشرطة قد حذرت من أن المسلمين المتطرفين قد يستغلون المسيرة لنشر الفوضى، ونشرت الشرطة اليوم 16 ألفا من عناصرها في شوارع جاكرتا، كما نشر الجيش ألفين من جنوده كتعزيزات إضافية لتأمين السفارات الأجنبية، بينما أغلقت المحال التجارية وبدت الشوارع شبه خالية من السيارات.

يذكر أن حاكم جاكرتا من الأقلية الصينية المسيحية في إندونيسيا التي تعد أكبر الدول الإسلامية في العالم من حيث عدد السكان الذي يبلغ 250 مليون نسمة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نصب الأربعاء مسيحي حاكما لمدينة جاكرتا للمرة الأولى منذ خمسين عاما رغم أسابيع من احتجاجات الإسلاميين في إندونيسيا التي تضم أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم.

قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن مسلحين من التنظيم نفذوا هجمات جاكرتا التي خلفت سبعة قتلى وعدة جرحى، بينما أعلنت الشرطة الإندونيسية أنها سيطرت على الوضع في جاكرتا.

استنكرت جماعات إسلامية بإندونيسيا اتهامات مجلس الكنائس لهذه الجماعات بإغلاق كنائس في جزيرة جاوة. وأكدت هذه الجماعات أن دورها اقتصر على إبلاغ السلطات المحلية والشرطة بعدم قانونية هذه الكنائس وبنشاطاتها التبشيرية وأن السكان المحليين هم الذين قاموا بإغلاقها.

المزيد من الإسلام
الأكثر قراءة