تفكيك شبكة كبيرة لغسل الأموال بين المغرب وأوروبا

قوات أمن تابعة للجمارك الفرنسية تصادر كمية من الحشيش (رويترز-أرشيف)
قوات أمن تابعة للجمارك الفرنسية تصادر كمية من الحشيش (رويترز-أرشيف)
أعلن محققون أوروبيون أمس في مؤتمر صحفي عن تفكيك شبكة كبيرة لغسل الأموال وتهريب المخدرات بين المغرب وعدد من الدول الأوروبية، وقد اعتقل في العملية 36 شخصا وعلى رأس هذه الشبكة فرد يوجد في المغرب.

وقال جهاز الشرطة الأوروبية (أوروبول) إن الشبكة الإجرامية تنقل عائدات بيع المخدرات في فرنسا وبلجيكا وهولندا إلى المغرب عن طريق شبكة مالية غير رسمية معتمدة على الحوالات، إذ كانت تحوّل شهريا مليون يورو (1.06 مليون دولار).

وذكر مدعون ومحققون من فرنسا وبلجيكا وهولندا في مؤتمر صحفي بمدينة مارسيليا الفرنسية أن الشبكة تعتمد على منظومة ضخمة لغسل الأموال وتهريب المخدرات، وقد بلغت قيمة الأموال التي غسلتها 75 مليون يورو (79.6 مليون دولار) بين شهري أغسطس/آب 2015 ونوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وقال المدعي العام الفرنسي بمدينة مارسيليا غزافييه ترابو إن قيمة الأموال التي قامت الشبكة بغسلها تناهز 400 مليون يورو (424 مليون دولار) في السنوات الأربع الأخيرة.

مصادرة ولوائح
وصادرت السلطات في الدول الأوروبية الثلاث مبلغ 6.5 ملايين يورو (4.8 ملايين دولار) في عمليات دهم وسبعة كيلوغرامات من الذهب وعشرة كيلوغرامات من الكوكايين و758 كيلوغراما من الحشيش، وهي ثاني أكبر عملية مصادرة من حيث القيمة في هذا العام.

وأصدرت السلطات الفرنسية 20 لائحة اتهام ضد أشخاص مرتبطين بهذه الشبكة و18 أمر إحالة وثلاث مذكرات اعتقال، اثنتان في حق أشخاص بالمغرب وواحدة في هولندا. ويقول الخبير البرتغالي في جهاز الأوروبول بيدرو فيليسيو "أعمل في الأوروبول منذ 16 عاما ولم أر شبكة بهذه الضخامة".

وأضاف المدعي العام الفرنسي أن ما كانت تقوم به الشبكة يفوق النشاط العادي لشبكات مهربي المخدرات والأموال، موضحا أن أشخاصا كانوا يجمعون الأموال من المهربين ويحملونها إلى قيادات أعلى، مشيرا إلى أن الشبكة كانت تمسح أي آثار لتحويلها للأموال وتتجنب القنوات الرسمية لنقل الأموال بين دول العالم.

وكان منطلق بدء التحقيقات حول هذه الشبكة عندما ضبط محققون فرنسيون في منطقة أفيون في يونيو/حزيران 2015 سيارة تحمل كمية ضخمة من الأموال.

المصدر : الصحافة البلجيكية + الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

فككت الشرطة الدولية (الإنتربول) شبكات متخصصة بتهريب البشر، ومن بين الذين ألقي القبض عليهم مغربي وإيراني وروماني أدين بتهريب أشخاص بين المجر والنمسا.

فتحت السلطات القضائية المغربية تحقيقا مع 81 شخصا تتهمهم بالتورط في الاتجار بالمخدرات، بينهم عدد كبير من المسؤولين الأمنيين. وقال مصدر مغربي مسؤول إن عمليات التهريب التي يتابع فيها هؤلاء تنطلق من شمال المغرب في اتجاه بلدان أوروبية.

قالت السعودية والمغرب إنهما اتفقا على تعزيز تعاونهما لمكافحة الإرهاب إضافة إلى محاربة تبييض الأموال وتهريب السلاح والمخدرات. جاء ذلك في ختام زيارة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز إلى المغرب التقى فيها الملك المغربي محمد السادس.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة