الأمم المتحدة تستعد لنشر قوة إضافية بجنوب السودان

الأمم المتحدة نشرت نحو 16 ألف جندي وشرطي في جنوب السودان (رويترز-أرشيف)
الأمم المتحدة نشرت نحو 16 ألف جندي وشرطي في جنوب السودان (رويترز-أرشيف)


قالت الأمم المتحدة إنها ستعمل على توفير الظروف الملائمة لاستقبال القوات الإقليمية التي أقرها مجلس الأمن الدولي في جنوب السودان، وذلك بعد موافقة حكومة جوبا على نشر هذه القوات الجديدة.

وأكدت إيلين مارغريت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة بجنوب السودان إن البعثة الأممية ستجهز كل إمكانات استقبال القوات الإقليمية التي أقرها مجلس الأمن لتعزيز الأمن وحماية المواطنين في جوبا.

وأضافت أن المنظمة الأممية تأمل أن تحصل من جوبا على خطاب مكتوب يؤكد قرار الموافقة على نشر هذه القوات، أو بيان رسمي بتوقيع الحكومة بشأن هذا القرار.

وكانت الحكومة قد قالت السبت إنها مستعدة لقبول نشر قوة حماية إقليمية تابعة للأمم المتحدة في أي وقت بعدما أنذر القتال بالعاصمة في يوليو/تموز الماضي بإعادة البلاد إلى الحرب الأهلية الشاملة.

وأكد أكول بول كوردي نائب وزير الإعلام أن الحكومة وافقت على أمور عالقة حول نشر هذه القوات الإضافية خلال اجتماع وزاري الجمعة.

وتعرض جنوب السودان لضغوط دولية حتى يقبل القوة التي ستساعد مهمة الأمم المتحدة الموجودة بالفعل على فرض الاستقرار بالدولة، ووافق الرئيس سلفاكير ميارديت من حيث المبدأ على قوة الحماية في سبتمبر/أيلول، لكن مسؤولين قالوا آنذاك إنه لا تزال هناك حاجة لبحث التفاصيل.

وبعد أعمال العنف الدامية في يوليو/تموز بين القوات النظامية والمتمردين رغم اتفاق السلام، سمحت الأمم المتحدة بنشر أربعة آلاف جندي إضافي، ليصل عدد القوات الأممية في جنوب السودان إلى 16 ألف عسكري وشرطي طبقا لآخر الأرقام التي نشرتها الأمم المتحدة.

وتريد الأمم المتحدة أن تنشر هذه التعزيزات خصوصا حول مطار جوبا وقرب مقر قيادة البعثة الأممية. وتشارك إثيوبيا ورواندا وكينيا في هذه التعزيزات للبعثة.
    
وأشار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأسبوع الماضي إلى "خطر حقيقي لحدوث فظاعات جماعية" في جنوب السودان بعد ملاحظة "زيادة كبيرة في عمليات الحض على الكراهية الإثنية في الأسابيع الأخيرة".

وكانت الولايات المتحدة قد اقترحت الأسبوع الماضي فرض حظر على الأسلحة لجنوب السودان وعقوبات جديدة على قادة بهذه الدولة بينهم رياك مشار.

المصدر : الجزيرة + وكالات