إسرائيل تستغل الحرائق للتحريض على الفلسطينيين

أميركا أرسلت طائرة عملاقة للمساعدة في إخماد الحريق (الأوروبية)
أميركا أرسلت طائرة عملاقة للمساعدة في إخماد الحريق (الأوروبية)

اتهمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مواطنين فلسطينيين بالضلوع في إضرام الحرائق التي تشهدها والتحريض على إضرامها، واعتقلت العشرات منهم في الضفة الغربية وداخل الخط الأخضر.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية مساء أمس السبت اعتقال 23 شخصا على خلفية الحرائق التي طالت مناطق مختلفة في إسرائيل كما قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري إنه منذ بداية موجة الحرائق حققت الشرطة مع ثلاثين مشتبها به.
 
وأوضحت أن الشرطة "تتحفظ حاليا على المعلومات الخاصة بالاعتقالات من أجل الحفاظ على سلامة مجريات التحقيقات" مضيفة أن المعتقلين من "عرب الداخل".

وأوعزت الشرطة الإسرائيلية بتشكيل وحدة خاصة للتحقيق في الحرائق، وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، في وقت سابق أمس السبت اعتقال عشرة فلسطينيين في الضفة الغربية "للاشتباه في إضرامهم النيران بمحيط مستوطنات بالضفة".

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي قد ذكر في تصريح سابق أن "الجيش تعاون مع جهاز الأمن العام (الشاباك) لإلقاء القبض على مضرمي النيران بشكل متعمد في منطقة الضفة الغربية".

ولم يرد رد رسمي من المسؤولين الفلسطينيين على هذه الاعتقالات، لكن أيمن عودة أحد أبرز سياسيي فلسطيني 48 اتهم الحكومة الإسرائيلية بـ"استغلال الفرصة للتحريض" ضد العرب.

ويسود الاعتقاد على نحو واسع أن الأحوال الجوية والهواء القوي تسبب في هذه الحرائق، بينما زعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس الماضي أن "هناك أدلة على أن بعض الحرائق التي وقعت في إسرائيل متعمدة" ووصفها بعبارة "إرهاب الحرق المتعمد" وقال إن المسؤولين عنها "عناصر تكن عداء كبيرا لإسرائيل".

وأجرى نتنياهو اتصالا هاتفيا مساء أمس السبت بالرئيس الفلسطيني محمود عباس ليعبر عن شكره لإرسال السلطة الفلسطينية ثماني سيارات إطفاء وأربعين فردا من عناصر مكافحة الحرائق إلى إسرائيل للمساهمة في إخماد الحرائق.

‪الحرائق امتدت إلى مستوطنات في الضفة الغربية‬ (الأوروبية)

في هذه الأثناء، تواصل الطواقم الإسرائيلية بمساعدة دولية العمل على تطويق الحرائق المشتعلة في مناطق عدة لليوم السادس على التوالي، وأرسلت الولايات المتحدة طائرة عملاقة تحمل سبعين طنا من المياه وسوائل إخماد، نفذت أولى مهامها أمس السبت وأخمدت حرائق في منطقة قرب الطريق السريع الرئيسي الواصل بين القدس المحتلة وتل أبيب.
 
كما واصلت طائرات  أذربيجانية وروسية وإسبانية وكندية وتركية ومصرية ويونانية وكرواتية أمس السبت محاولات إخماد النيران في مختلف المناطق المتضررة وخصوصا في مستوطنة ناتاف قرب القدس المحتلة.
 
وامتدت الحرائق ليلة السبت إلى المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة، حيث أجلي ألف من مستوطني "هلاميش" قرب رام الله.

ودمرت أو تضررت 45 وحدة استيطانية بالنيران، بحسب متحدثة باسم الشرطة، كما اندلعت حرائق في مستوطنات "دوليف" و"الفي مناشه" و"كارني شومرون" في الضفة الغربية المحتلة، لكن دون إجلاء مستوطنيها.
 
وأعلنت "الهيئة الإسرائيلية للطبيعة والحدائق" أن النيران أتت على أكثر من 13 ألف هكتار من الغابات والمساحات الخضراء في الأيام الأخيرة.

ووفق التقديرات الأولية أصيب نحو سبعمئة منزل بأضرار أو دمر تماما جراء الحرائق، وذكرت بلدية حيفا أن الحرائق طالت 1784 مسكنا في المدينة بينها 572 لم تعد صالحة للسكن، وقدرت الأضرار بـ 120 مليون دولار .

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

امتدت الحرائق التي تشهدها إسرائيل السبت إلى المستوطنات بالضفة الغربية حيث تم إخلاء إحداها، بينما تتواصل بمساعدة دولية عمليات تطويق الحرائق المشتعلة بمناطق عدة لليوم الخامس على التوالي.

26/11/2016

تجدد اشتعالُ الحرائق في بعض المواقع بمدينة حيفا لليوم الخامس على التوالي، بعد أن كانت فرق الإطفاء تمكنت في ساعات الليل من وقف انتشارها، بينما تحدثت مصادر رسمية إسرائيلية عن مساعدات عربية وأجنبية من أجل محاولات إخماد الحرائق. في الوقت نفسه، أخلت الشرطة الإسرائيلية مستوطنة "حلميش" المقامة على أراضي الفلسطينيين، بعد أن اندلعت النيران في وقت […]

26/11/2016

رجح وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد إردان أن يكون نصف الحرائق التي اشتعلت في أنحاء مختلفة من إسرائيل متعمدا وبفعل فاعل، في وقت تستمر جهود رجال الإطفاء لإخماد النيران.

24/11/2016

اجتاحت حرائق الغابات وسط وشمال إسرائيل، مما أجبر عشرات الآلاف من السكان على مغادرة حيفا، بينما ألقى قادة إسرائيليون باللوم على من أسموهم “إرهابيين” في إشعال بعض الحرائق.

24/11/2016
المزيد من حرائق
الأكثر قراءة