ميركل تتهم نظام الأسد بتعمد قصف مستشفيات حلب

German Chancellor Angela Merkel speaks during a meeting at the lower house of parliament Bundestag on 2017 budget in Berlin, Germany, November 23, 2016. REUTERS/Fabrizio Bensch
ميركل تؤكد مواصلة مساعيها لحل الأزمة السورية (رويترز)

اتهمت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل النظام السوري بتعمد قصف المستشفيات والمرافق الطبية بـحلب، وقد ترافقت هذه التصريحات مع جهود فرنسية لعقد اجتماع قريب للدول الداعمة للمعارضة السورية المعتدلة.

وقالت ميركل إن هذه الجرائم تستوجب الملاحقة لدى القضاء الدولي.

وأكدت في خطاب أمام المجلس الفدرالي الألماني أنها ستواصل مساعيها من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية خلال المرحلة القادمة، رغم أن الأوضاع الحالية والتطورات الحاصلة في ذلك البلد لا تبشر بفرج قريب على حد قولها. 

وتزامنت انتقادات ميركل مع تصريحات لوزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير أكد فيها أن الصراع بسوريا لم يعد حربا أهلية بل تحول إلى صراع دولي، مضيفا أن أكثر من مئة فصيل معارض متفقون على رحيل بشار الأسد.

جاء ذلك في وقت أعلن فيه وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت أمس الأربعاء في ختام اجتماع لمجلس الوزراء الفرنسي أن بلاده ستنظم قريبا اجتماعا للدول الداعمة للمعارضة السورية المعتدلة، في حين كشفت مصادر مقربة من أيرولت أن الاجتماع المذكور سيعقد على المستوى الوزاري مطلع ديسمبر/كانون الأول.

واتهم أيرولت النظام السوري وحلفاءه باستغلال حالة الغموض السياسي بواشنطن قبل تنصيب الرئيس دونالد ترمب لشن "حرب شاملة" على مناطق المعارضة.

وأكد أن فرنسا تواصل حشد الدعم من أجل الوصول إلى فرض مجلس الأمن عقوبات على نظام الأسد بسبب استخدامه أسلحة كيميائية.

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا قد حذر من احتمال وقوع مذبحة في شرقي حلب مثل مذبحة "فوكوفار" التي ارتكبتها المليشيات الصربية في الكروات عام 1991.

وقال دي ميستورا أمس الأربعاء إن تحركات النظام السوري لتصعيد الصراع العسكري قد يكون لها عواقب مأساوية على 275 ألف مدني لا يزالون في الجزء الشرقي من حلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات