فشل محادثات إعادة توحيد قبرص في سويسرا

جانب من محادثات السلام بشأن قبرص في سويسرا (الأوروبية)
جانب من محادثات السلام بشأن قبرص في سويسرا (الأوروبية)

أنهى كل من الزعماء القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك جولة مفاوضاتهم في سويسرا دون التوصل إلى اتفاق بشأن مسألة الأراضي أو تحديد موعد للقاء آخر، بحسب الأمم المتحدة الثلاثاء.

وتفاوض زعيم القبارصة اليونانيين نيكوس أناستاسيادس مع زعيم القبارصة الأتراك مصطفى أكينجي لمدة يومين في آخر جولة من المحادثات بمنتجع مونت بيليرين السويسري.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة في قبرص في بيان مقتضب إنه رغم بذلهم قصارى جهودهم، فإنهم لم يكونوا قادرين على تحقيق التقارب الضروري حول المعايير التي سيتم اعتمادها لحل مسألة الأراضي، التي كان من شأنها تمهيد الطريق للمرحلة النهائية من المحادثات، وقرر الجانبان العودة إلى قبرص وبحث سبل المضي قدما.

ومسألة قبرص المقسمة واحدة من أقدم القضايا في العالم، وجرت محاولات عدة لإعادة توحيدها دون جدوى، وكان آخرها في 2004.
    
وقبرص مقسمة منذ أن غزا الجيش التركي في 1974 شمال الجزيرة ردا على انقلاب يهدف إلى إلحاقها باليونان، وأثار قلقا على الأقلية الناطقة بالتركية فيها.

ويعيش ثمانمئة ألف من القبارصة اليونانيين ونحو 220 ألف نسمة من القبارصة الأتراك في الجزيرة التي يقسمها خط وقف إطلاق النار، الذي تراقبه الأمم المتحدة ويقسم الجزيرة من الشرق إلى الغرب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أجرى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الاثنين بنيويورك ست ساعات من المحادثات المكثفة مع زعيمي القبارصة اليونانيين والأتراك في محاولة لتحقيق تقدم بشأن إعادة توحيد جزيرة قبرص المقسمة منذ عام 1974.

قال وزير الشؤون الأوروبية في الحكومة التركية إيجمين باجيس لصحيفة قبرصية تركية إن تركيا ستبحث ضم شمال قبرص إذا فشلت المحادثات بين القبارصة اليونانيين والأتراك في التوصل إلى اتفاق بشأن إعادة توحيد الجزيرة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة