إيران تعترف بتجاوز قتلاها العسكريين بسوريا الألف

زيادة ملحوظة في أعداد المقاتلين الإيرانيين القتلى بسوريا (أسوشيتد برس)
زيادة ملحوظة في أعداد المقاتلين الإيرانيين القتلى بسوريا (أسوشيتد برس)

أعلن مسؤول إيراني أن أكثر من ألف مقاتل أرسلتهم بلاده إلى سوريا من أجل دعم قوات النظام فيها قد قتلوا منذ بدء تدخل طهران في الصراع السوري.

ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية للأنباء (شبه رسمية) اليوم الثلاثاء عن محمد علي شهيدي محلاتي رئيس مؤسسة الشهداء وقدامى المحاربين الإيرانية التي تقدم دعما ماليا لأقارب من يسقطون أثناء القتال لصالح إيران قوله "الآن تجاوز عدد شهداء إيران من المدافعين عن المقام الألف".

وتشير إيران لمقاتليها في سوريا بتعبير "المدافعين عن المقام"، في إشارة إلى مقام السيدة زينب قرب دمشق.

وتمثل هذه زيادة ملحوظة في أعداد المقاتلين القتلى عما أعلن عنه قبل أربعة أشهر حين قال مسؤولون إيرانيون إن أربعمئة من مقاتليهم سقطوا في المعارك ضد المعارضة بسوريا.

وتدعم إيران رئيس النظام السوري بشار الأسد في قتاله ضد المعارضة المسلحة بعد الثورة الشعبية التي اندلعت ضده عام 2011، وذلك عبر مليشيات إيرانية وأخرى لبنانية وأفغانية وعراقية مرتبطة مباشرة بالنظام في طهران.

ويضم "لواء الفاطميين" الذي تشرف عليه إيران مجندين أفغانا، وهو بأغلبيته من المتطوعين الذين أرسلوا من إيران للقتال في سوريا والعراق.

وتنفي إيران نشر قوات في سوريا وتشدد على أن قادتها وجنرالاتها من قوات الحرس الثوري هم "مستشارون عسكريون" في دمشق وبغداد.

وتتحدث وسائل الإعلام الإيرانية بانتظام عن سقوط "شهداء" إيرانيين وأفغان وباكستانيين في سوريا وتنقل جثامينهم إلى إيران.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفادت تقارير إعلامية الأحد بمقتل ثلاثة عسكريين إيرانيين خلال مشاركتهم في المعارك الدائرة بسوريا بين المعارضة المسلحة من جهة، وقوات النظام والمليشيات الداعمة له من جهة أخرى.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة