برلين: استعادة الموصل مهمة الجنود العراقيين السنة

شتاينماير (يمين) خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري (الأوروبية)
شتاينماير (يمين) خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري (الأوروبية)

قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير خلال لقاء مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في برلين، إن من المهم الالتزام بالاتفاقات المبرمة قبل تحرير الموصل (شمال العراق) وقيام جنود عراقيين سنة بتلك المهمة.

وأكد الوزير الألماني في مؤتمر صحفي مشترك مع الجعفري الاثنين أنه أبلغ نظيره العراقي بضرورة الالتزام بالاتفاقات المبرمة قبل تحرير الموصل، وعدم مشاركة المليشيات الواقعة تحت نفوذ قوى خارجية في معركة مركز المدينة، وأنه "يجب تحرير المدينة من قبل جنود عراقيين سنّة".

وأشار الوزير الألماني إلى أن نظيره العراقي زوده خلال اللقاء بمعلومات حول المليشيات الشيعية، وأن أي خلاف بين القوى المشاركة في تحرير الموصل من شأنه أن يزيد من تعقيد العمليات العسكرية.

من جهته، ذكر الجعفري أنه ونظيره الألماني متوافقان إلى حد كبير على مختلف القضايا التي تهم المنطقة.

وأشار الوزير العراقي إلى أن المنطقة تخوض حربا حقيقية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وأن بلاده لا تريد الدخول في نزاعات مع بلدان أخرى وأنها تمد يدها للجميع.

وأوضح الجعفري أن بلاده لا تريد من البلدان الأخرى التدخل في الشؤون العراقية، وأنها تسعى للحفاظ على علاقات جيدة مع الجميع لكنها لا تقبل بتدخل أي بلد بشؤونها الداخلية.

ولفت الوزير العراقي إلى أن بلاده تحتاج إلى المساعدات الإنسانية، وأن بغداد لن تنسى الدعم الذي يصلها في هذا المجال.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

دعت وزارة الخارجية الألمانية حكومة إقليم كردستان العراق للتأكد من عدم المتاجرة بالأسلحة الألمانية التي بحوزتها، وأكدت وزارة الدفاع الألمانية أنه لا توجد أدلة على “إساءة استخدام” الأسلحة الألمانية هناك.

قال المركز الدولي لمكافحة الإرهاب في لاهاي إن نحو 4290 مقاتلا أجنبيا من دول الاتحاد الأوروبي يقاتلون في سوريا والعراق، ينحدر نحو 2830 منهم من بلجيكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة