أوباما وبوتين يؤكدان على ضرورة حل الأزمة السورية

لقاء أوباما وبوتين في منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي قد يكون الأخير بينهما (الأوروبية)
لقاء أوباما وبوتين في منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي قد يكون الأخير بينهما (الأوروبية)

أفاد بيان أصدره البيت الأبيض بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين أكدا ضرورة التعاون لحل الأزمة السورية، وذلك في لقاء قد يكون الأخير بينهما قبل أن يغادر أوباما منصبه.

وأبرز البيان أنه خلال لقاء مقتضب جمع الرجلين على هامش أعمال منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي في العاصمة البيروفية ليما، أكد أوباما على ضرورة استمرار متابعة وزيري خارجية البلدين كل المبادرات لخفض وتيرة العنف في سوريا.

من جهته، أعلن الكرملين أن الطرفين اتفقا على استغلال الشهرين المتبقين من عمر إدارة أوباما في حل الأزمة السورية.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إنه تم التأكيد على أنه ينبغي استخدام الشهرين الباقيين في مواصلة البحث عن سبل لتسوية في سوريا.

وفي هذا السياق، اتفق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري على استمرار التواصل بينهما.

يشار إلى أنه في مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت الولايات المتحدة تعليق المحادثات الثنائية مع روسيا حول الملف السوري بعد تبادل الاتهامات بينهما حول فشل اتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا.

من جهة أخرى، قال أوباما خلال مؤتمر صحافي في ليما "أنا غير متفائل حيال المستقبل القريب لسوريا. فبعد أن اتخذت روسيا وإيران قرارا بدعم الرئيس السوري بشار الأسد في حملته الجوية الوحشية (…) من الصعب أن نرى طريقة لكي تحافظ المعارضة المعتدلة والمدربة على موقعها لوقت طويل".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من دولي
الأكثر قراءة