ترمب يدفع تعويضا لإسقاط دعوى احتيال ضد جامعته

الاتفاق مثل تراجعا من قبل دونالد ترمب ونصرا كبيرا للطلاب (رويترز)
الاتفاق مثل تراجعا من قبل دونالد ترمب ونصرا كبيرا للطلاب (رويترز)

أعلنت النيابة العامة في نيويورك أمس الجمعة أن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب سيدفع لطلاب سابقين في "جامعة ترمب" -التي لم تعد موجودة- مبلغ 25 مليون دولار، لإسقاط الدعوى الجماعية التي رفعوها ضده بتهمة الاحتيال عليهم.

وقال المدعي العام في نيويورك إريك شنايدرمان في بيان إن هذا الاتفاق التوافقي الذي توصل إليه الرئيس المنتخب مع طلاب سابقين في جامعته، "يمثل تراجعا مذهلا من قبل دونالد ترمب ونصرا كبيرا لأكثر من ستة آلاف ضحية لهذه الجامعة الاحتيالية".

وأضاف أنه بموجب هذه التسوية سيحصل كل ضحية على تعويض، كما سيدفع ترمب لولاية نيويورك مبلغا يصل إلى مليون دولار غرامة عن انتهاكه قوانين التعليم في الولاية، مؤكدا أن هذه التسوية تسقط الدعاوى الثلاث المرفوعة ضد الجامعة.

ويمثل هذا الاتفاق تراجعا من قبل الرئيس المنتخب الذي ظل طيلة أشهر عديدة يرفض الحديث عن أي تسوية في هذه الدعاوى، مؤكدا أنه سيمضي بها حتى النهاية لأنه واثق من أنه سيربحها جميعا، وبهذا الاتفاق تجنب الرئيس المنتخب محاكمته بتهمة الاحتيال.

والدعوى المرفوعة قبل ست سنوات ضد الجامعة تتهمها بخداع الطلاب بإعلانات كاذبة، وقد دفع الطلاب رسوما تصل إلى 35 ألف دولار في السنة للانتساب الى هذا المعهد الجامعي غير المعترف به من الدولة والذي لا يمنح شهادة جامعية، ظنا منهم أن ذلك سيفتح لهم أبواب حياة مهنية ناجحة في مجال العقارات، وأنهم سيتلقون دروسا من خبراء ذوي كفاءة يختارهم ترمب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إنه واثق من أنه حين يتولى دونالد ترمب رئاسة الولايات المتحدة فإنه سيقود الحلف، وعبر عن أمله أن يتحدثا قريبا.

تشهد العاصمة الأميركية واشنطن تحركات متسارعة لتشكيل الملامح الجديدة للكونغرس الذي سيعمل إلى جانب إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترمب.

اختتم في برلين اجتماع لقادة عدد من دول الاتحاد الأوروبي مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، تناول العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والإدارة الأميركية بعد انتخاب دونالد ترمب رئيساً للولايات المتحدة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة