الآلاف يحتشدون بإندونيسيا ضد التعصب

المتظاهرون ارتدوا الأحمر والأبيض كرمز للعلم الإندونيسي وهتفوا بـ"الوحدة في التنوع" (رويترز)
المتظاهرون ارتدوا الأحمر والأبيض كرمز للعلم الإندونيسي وهتفوا بـ"الوحدة في التنوع" (رويترز)

شارك آلاف الإندونيسيين في مظاهرات سلمية في شوارع العاصمة جاكرتا للتعبير عن قلقهم من تزايد التعصب العرقي والديني في الدولة ذات الأغلبية المسلمة.

وخلال المظاهرات ارتدى المشاركون الأحمر والأبيض كرمز لعلم إندونيسيا، وهتفوا بشعارات مثل "الوحدة في التنوع".

وكانت الشرطة قد اتهمت حاكم جاكرتا بـ "التجديف" وذلك بعد أسبوعين من مظاهرة كبيرة نظمتها جماعات إسلامية احتجاجا على تصريحاته بشأن القرآن الكريم.

وبعد تحقيق استمر أكثر من شهر والاستماع لعدد كبير من الشهود والخبراء، أعلن رئيس إدارة التحقيق الجنائي بالشرطة الوطنية آري دونو توجيه الاتهام إلى حاكم جاكرتا باسوكي تجاهاجا بورناما الملقب بـ "آهوك".

وأضاف دونو "توصلنا إلى اتفاق وإن لم يكن بالإجماع، يفيد بأن القضية يجب أن تخضع لمحاكمة علنية" موضحا أن الشرطة أمرت حاكم جاكرتا بعدم مغادرة البلاد خلال فترة التحقيق.

وكان آهوك -وهو مسيحي من أصول صينية- قد صرح في سبتمبر/أيلول الماضي بأن تفسير علماء الدين لآية في القرآن تفرض على المسلم انتخاب مسؤول مسلم خاطئ.

وفي مواجهة الجدل الحاد الذي أججه هذا التصريح في البلاد، اعتذر آهوك علنا، لكن هذا لم يهدئ من غضب المسلمين على الحاكم المرشح لإعادة انتخابه في فبراير/شباط المقبل.

وشارك عشرات الآلاف من المسلمين في مظاهرات بجاكرتا للمطالبة بمحاكمة آهوك بتهمة "الكفر" وقال المنظمون إن مئة ألف شخص شاركوا في المظاهرة التي انتهت بأعمال عنف.

وفي اليوم التالي، ألمح رئيس البلاد جوكو ويدودو إلى أن التجمع تحول إلى أداة في إطار الحملة الانتخابية، مشيرا إلى أن مسؤولين سياسيين يقفون وراء هذه المظاهرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اتهمت الشرطة الإندونيسية حاكم جاكرتا بـ “التجديف” وذلك بعد أسبوعين من مظاهرة كبيرة نظمتها جماعات إسلامية احتجاجا على تصريحاته بشأن القرآن الكريم.

المزيد من ديني
الأكثر قراءة