اتهامات أممية بجرائم ترقى للإبادة بجنوب السودان

الأمم المتحدة اتهمت سلطات جنوب السودان والمليشيات بارتكاب انتهاكات خطيرة (رويترز)
الأمم المتحدة اتهمت سلطات جنوب السودان والمليشيات بارتكاب انتهاكات خطيرة (رويترز)

قال أداما دينق نائب الأمين العام لـالأمم المتحدة والمستشار الخاص لشؤون منع الإبادة الجماعية إن هناك انتهاكات إنسانية خطيرة ارتكبت في جنوب السودان يمكن أن ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية.

وأضاف المسؤول الأممي أن التقارير التي تلقاها تفيد بوجود قتل ممنهج وحالات اغتصاب وعمليات قتل بآلات حادة، وقال إنه ينبغي اتخاذ خطوات عاجلة لبسط السلام وإجراء مصالحة بالبلاد.

وفي مارس/آذار الماضي، شكل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لجنة تحقيق في انتهاكات بجنوب السودان وُصفت بأنها ترقى إلى جرائم حرب.

وكانت المفوضية الأممية لحقوق الإنسان قد وصفت في تقرير سابق الأوضاع في دولة جنوب السودان بأنها من الأفظع في العالم، مشيرة إلى أن السلطات والمليشيات الموالية لها أجازت لمقاتليها "اغتصاب النساء مكافأة أو كـ راتب".

وتحدث التقرير عما سماه الإفراط في الاعتقال والتعذيب وتعمد تشريد المواطنين في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي مؤكدا أن معظم الضحايا من المدنيين الذين لا علاقة لهم بالقتال، وهو ما يعني اتساع نطاق النعرات القبلية والجهوية وتحكّمها في مسار الصراع وزيادة عدد ضحاياه.

يُذكر أن جنوب السودان انفصل عن شماله في يوليو/تموز 2011، لكن هذه الدولة الوليدة غرقت في حرب أهلية بنهاية 2013 عندما اتهم الرئيس سلفاكير ميارديت نائبه رياك مشار بمحاولة الانقلاب عليه.

وشردت الحرب أكثر من مليونين وثلاثمئة ألف إنسان وخلفت عشرات الآلاف من القتلى، وشهدت فظائع اتهم الطرفان بارتكابها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أوصت لجنة تحقيق حكومية بجنوب السودان بمحاكمة 16 جنديا تورطوا في قتل صحفي واغتصاب خمس موظفات عاملات بمنظمات إغاثية دولية معظمهن أميركيات خلال اقتحام فندق بالعاصمة جوبا في يوليو/تموز الماضي.

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن أكثر من مليون شخص فروا من النزاع في جنوب السودان إلى بلدان مجاورة، خصوصا بعد المعارك التي جرت بداية يوليو/تموز الماضي.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة