يونيسيف: قيود ميانمار على المساعدات تضرّ بأطفال أراكان

An interior view of the United Nations Children's Fund (UNICEF) office that was damaged during the recent violence is seen in Sittwe, March 28, 2014. Protesters in Myanmar's Rakhine State opposed to a census attacked offices and houses used by international aid groups after reports a European staff member from one group had removed a Buddhist flag used as a symbol to boycott the operation, witnesses said. The violence broke out late on Wednesday and continued into Thu
أعمال عنف سابقة في أراكان (رويترز-أرشيف)

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن الاضطرابات في شمال غرب ميانمار تلحق ضررا بالغا بالأطفال، ودعت إلى إتاحة دخول المساعدات الإنسانية إلى مختلف أجزاء أراكان ذات الأغلبية المسلمة.

وانقطعت المساعدات الغذائية وأشكال أخرى من المساعدات التي تقدمها وكالات دولية منذ هجمات على مواقع للشرطة على الحدود مع بنغلاديش في 9 أكتوبر/تشرين الأول، أسفرت عن سقوط قتلى.

وجاء في بيان صادر عن يونيسيف أنه مع إيصال بعض المساعدات في الأيام القليلة الماضية، فإنها تدعو للاستئناف الكامل للخدمات الأساسية والرفع السريع لكل القيود على حركة العاملين بالقطاع الصحي وغيرهم من المهنيين، حتى يتسنى لهم الوصول إلى الأطفال والعائلات بسلام.

وتدفقت القوات الحكومية بأعداد كبيرة على المنطقة بعدما قتل مهاجمون يعتقد أنهم ينتمون لأقلية الروهينغا، تسعة من رجال الشرطة.

وأعلن الجيش المنطقة "منطقة عمليات"، ومنع الصحفيين الأجانب والمراقبين من دخول منطقة مونجداو، وقال سكان ومراقبون لحقوق الإنسان إن المنطقة شهدت إعدامات دون محاكمة وعمليات اغتصاب واعتقال تعسفي.

وقال برنامج الأغذية العالمي يوم الثلاثاء إنه بدأ توصيل أول دفعات من المساعدات الغذائية في منطقة مونجداو منذ أكثر من شهر، ونجح في الوصول إلى نحو 6500 شخص في أربع قرى تأثرت بالعنف.

ومعظم سكان المنطقة من أقلية الروهينغا المسلمة التي يبلغ قوامها نحو 1.1 مليون نسمة في أراكان، وهم يواجهون قيودا على الحركة والحصول على الخدمات.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

epa03610210 President of Myanmar, Thein Sein during a joint press conference with European Commission President Jose Manuel Barroso (not pictured) after a meeting at the EU Commission headquarters in Brussels, Belgium, 05 March 2013. Thein Sein's first trip to Europe included stops in Norway, Finland, Austria, Belgium and Italy. EPA/JULIEN WARNAND

تعهد رئيس ميانمار ثين سين مساء الاثنين في خطاب متلفز بضمان حقوق المسلمين إثر موجة العنف التي تتعرض لها أقلية الروهينغا المسلمة منذ مارس/آذار 2011.

Published On 6/5/2013
epa03326197 Tomas Ojea Quintana (R), UN Human Rights Special Envoy walks out during the press conference on the Rohingya related unrest in Rakhine State at the Ministry of Foreign Affairs in Yangon, Myanmar, 30 July 2012. Reports state that the Myanmar government announce that Rohingyas are not Myanmar ethinc people. EPA/NYEIN CHAN NAING

قال مقرر الأمم المتحدة الجديد لحقوق الإنسان في ميانمار توماس أوجيا كوينتانا إن الانتهاكات “الصارخة” في مجال حقوق الإنسان مستمرة بحق مسلمي البلاد، الذين لمح إلى أنهم لا يزالون يخضعون للتعذيب وسوء المعاملة ويحرمهم البوذيون من تلقي المساعدات الطبية.

Published On 17/2/2013
Muslim refugees stand outside their temporary makeshift tent as a military truck drives past in the Chaung village near Sittwe, Rakhine State, Western Myanmar, 15 June 2012. Fires and armed clashes broke out 12 June in the capital of Myanmar's western state of Rakhine where at least 31 people have died in sectarian violence in June. The state-run MRTV reported on 12 June that 21 people have died and 21 were injured in fighting between Muslims and Buddhists in Rakhine since 08 June. President Thein Sein declared a state of emergency in Rakhine, which borders Bangladesh, placing all towns under a dusk-to-dawn curfew. EPA/LYNN BO BO

تتواصل الجهود الماليزية الرسمية والشعبية للحصول على إذن من السلطات العسكرية في ميانمار للسماح بإرسال المساعدات والمواد الإغاثية لمسلمي “الروهينغا” في إقليم راخين (أراكان سابقا). وبالتزامن مع هذه الجهود.

Published On 22/9/2012
المزيد من دولي
الأكثر قراءة