البنتاغون يستبعد مشاركة قواته بمعركة الموصل

f_us soldiers patrol baghdad's al-kadhimiyah district 23 march 2007. the us military announced today the deaths of two more servicemen in iraq, where american troops are battling (الفرنسية)
قوات أميركية تتجول في بغداد عام 2007 (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن هناك قوة أميركية موجودة بالخطوط الخلفية في معركة استعادة الموصل من تنظيم الدولة، واستبعدت مشاركتها في المعركة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك في مؤتمر صحفي التحالف الدولي بقيادة واشنطن يدعم القوات العراقية بشكل كامل خلال معركة الموصل، مؤكدًا أن هذه المعركة ستستمر فترة طويلة، رغم وجود مؤشرات تؤكد أن القوات العراقية متقدمة على البرنامج المعد مسبقاً للمعركة.

وأشار كوك إلى وجود قوات أميركية بالخطوط الخلفية في معركة استعادة الموصل؛ بهدف تقديم المساعدة والدعم اللوجستي للجيش العراقي وقوات البشمركة، مستبعدا اضطلاعها بأي دور جديد في المعركة.

ووصف المتحدث الأميركي معركة الموصل بأنها لحظة حاسمة في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

يشار إلى أن الولايات المتحدة أعلنت أواخر سبتمبر/أيلول الماضي أنها ستزيد عدد قواتها في العراق بإضافة نحو ستمئة جندي إلى 4400 آخرين، وذلك عقب طلب رئيس الوزراء حيدر العبادي "زيادة أخيرة" لعدد المستشارين والمدربين الأميركيين تحت راية التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

من جهته، شدد البيت الأبيض على أن تتم عملية الموصل بما يتوافق مع حقوق الإنسان الأساسية، وعدم استخدامها غطاء للانتقام من المجموعات الدينية الأخرى، ورجح أن يستخدم تنظيم الدولة المدنيين وأساليب خطيرة وغير أخلاقية في معركة الموصل.

وتشارك في معركة استعادة الموصل -التي انطلقت فجر الاثنين- قوات مختلفة يبلغ عددها الإجمالي 140 ألف مقاتل -منهم 35 ألفا من الجيش العراقي- يقاتلون في ثلاثة محاور، كما أن هناك ثمانية آلاف من الشرطة المحلية وجهاز مكافحة الإرهاب، في حين تبلغ قوات البشمركة نحو خمسين ألف مقاتل، إضافة إلى خمسة آلاف من الحشد العشائري، وعشرة آلاف من الحشد الوطني أو حرس الموصل؛ بحسب المتحدث باسم هذه القوات، بينما لا معلومات عن قوات الحشد الشعبي المشاركة في معركة الموصل.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

الرئيس التركي يشن هجوما لاذعا على العبادي

طالب الرئيس التركي رئيس الوزراء العراقي بعدم تجاوز حدوده, وجدد تمسك بلاده بالمشاركة في معركة الموصل المرتقبة، واستنكرت بغداد هذه التصريحات ووصفتها بغير المسؤولة، بينما دعت الولايات المتحدة البلدين للتهدئة.

Published On 12/10/2016
People who fled the Islamic State's strongholds of Hawija and Mosul, receive aid at a camp for displaced people in Daquq, Iraq, October 13, 2016. Picture taken October 13, 2016. REUTERS/Ako Rasheed

حذرت منظمة “أنقذوا الأطفال” من أن أكثر من نصف مليون طفل في الموصل معرضون لخطر الموت، كما حذرت الأمم المتحدة من الخطر المحدق بـ1.5 مليون شخص في المدينة جراء المعارك.

Published On 17/10/2016
كلمة لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني بشأن معركة الموصل

أعلن رئيس إقليم كردستان العراق انتهاء المرحلة الأولى من معركة استعادة الموصل بسيطرة قوات البشمركة على 200 كلم من تنظيم الدولة، وسط أنباء عن أن المعركة ستستغرق ثلاثة أسابيع.

Published On 17/10/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة