الناتو يرحب بمساعي أوروبا لتبني سياسة دفاعية

Italian Foreign Minister Paolo Gentiloni (L) and NATO Secretary General Jens Stoltenberg (R) attend a conference at the NATO Defense College in Rome, Italy, 14 October 2016.
الأمين العام لحلف الناتو يتحدث في مؤتمر صحفي وبجواره وزير خارجية إيطاليا (الأوروبية)


رحب الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ بالمساعي الأوروبية لتبني سياسة دفاع
مشتركة وسط التحديات الراهنة والمخاوف من روسيا، غير أنه حذر من محاولة إحداث بديل للحلف.

وقال الأمين العام للناتو أمس الجمعة -في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني في روما– إن اعتماد سياسة دفاع أوروبية قوية سيكون أمرا جيدا لـالاتحاد الأوروبي والناتو، وحث ستولتنبرغ الدول الأوروبية على زيادة إنفاقها العسكري "لأننا نعيش في عالم أكثر خطورة" نتيجة تحديات وتهديدات جديدة "يجب أن نواجهها ونتأقلم معها".

غير أن ستولتنبرغ نبه إلى ضرورة تجنب إحداث بديل للناتو، مشددا على أن ما تقوم به أوروبا مكمل لعمل الحلف، وقال إنه مطمئن عقب تصريح وزير الخارجية الإيطالي ومسؤولين أوروبيين آخرين بأن أوروبا ليست بصدد إنشاء بديل للناتو.

وتأتي تصريحات ستولتنبرغ في وقت يجري فيه وزراء دفاع دول الاتحاد الأوروبي مباحثات منذ أشهر من أجل تقوية تعاونهم الدفاعي، ما أغضب بريطانيا التي تعهدت بمعارضة أي مساع لإحداث جيش أوروبي في أعقاب تصويت البريطانيين في يونيو/حزيران الماضي على الانفصال من الاتحاد.

وفي موضوع متصل، قال الأمين العام للناتو إن نشر روسيا بالأسابيع الماضية أنظمة صاروخية بالقرب من حدود التحالف يمكنها أن تحمل أسلحة نووية سلوك يثير القلق، مشددا على استمرار نهج الحلف سياسة دفاعية صارمة إلى جانب الحوار السياسي مع موسكو.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

EU Commission President Jean-Claude Juncker arrives at the Hangzhou International Expo Center for the G20 Summit in Hangzhou, China, 04 September 2016. The G20 Summit is held in Hangzhou on 04 to 05 September.

اقترح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر تشكيل صندوق لتمويل الدفاع، وقوة عسكرية مشتركة “مكملة” لقوات الناتو. واعتبر أن الاتحاد الأوروبي لا يزال قوة اقتصادية عالمية رغم استفتاء خروج بريطانيا.

Published On 14/9/2016
Members of the force assigned to protect Libya's unity government guard at the entrance to where the government has their offices, in Tripoli, Libya April 14, 2016. REUTERS/Ismail Zitouny

كشفت مسودة بيان لوزراء الخارجية والدفاع في الاتحاد الأوروبي عن توجه أوروبي لدراسة إرسال عناصر أمنية إلى ليبيا للمساعدة في تحقيق الاستقرار إذا طلبت ذلك حكومة الوفاق الوطني الليبية.

Published On 16/4/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة